تعزيزات عسكرية أردنية على الحدود العراقية

تعزيزات عسكرية أردنية على الحدود العراقية

المصدر: سامي محاسنه – إرم نيوز

أرسلت قوات حرس الحدود الأردنية تعزيزات عسكرية غير مسبوقة إلى الحدود مع العراق، تحسبًا من هروب جماعي لعناصر تنظيمات متشددة، بعد بدء عملية تحرير مدينة الرطبة في محافظة غرب العراق من سيطرة تنظيم داعش.

وتوقع مصدر أردني أن يعاد فتح معبر طريبيل الحدودي مع العراق خلال أيام بعد انتهاء تحرير المدينة.

وعززت قوات حرس الحدود من تواجدها العسكري، على صعيد الجنود والآليات العسكرية وأجهزة ومعدات الرقابة والرصد، تحسبًا من هروب لعناصر تنتمي إلى تنظيم داعش إلى الأردن.

وشهدت الحدود الأردنية العراقية تعزيزات عسكرية غير مسبوقة، خشية هروب التنظيمات الإرهابية، حيث تعمل طائرات الاستطلاع وأجهزة المراقبة الليلية على طول الحدود مع العراق البالغة 181 كم لمنع تسلل عناصر من تنظيم داعش.

وتوقفت حركة التصدير بين عمان وبغداد منذ عامين، جراء إغلاق معبر طريبيل الحدودي، حيث كانت حركة التصدير التجارية والمواد الزراعية تصل إلى نحو ملياري دولار بين البلدين.

الحكومة العراقية أبلغت قبل نحو أسبوعين نظيرتها الأردنية ببدء عملية تحرير مدينة الرطبة لتأخذ القوات الأردنية حيطتها قبل بدء العملية.

وقال مصدر رسمي لـ“ إرم نيوز“، إن ”التنسيق الأردني العراقي قائم وعلى أعلى المستويات لمحاربة الإرهاب دون تدخل من قبل القوات المسلحة الأردنية بالشأن العراق الداخلي“.

وأكد المصدر أن مباحثات أردنية عراقية تجارية ستبدأ بعد زوال الأسباب الأمنية والسياسية، كما سيتم على الفور العمل على إعادة فتح معبر طريبيل الحدودي لتدفق حركة التجارة بين البلدين.

وأضاف “ خسر الاقتصاد الأردني جراء إغلاق المعبر الحدودي، فتوقفت المنحة العراقية النفطية التي تتمثل بحصول الأردن على سعر مخفض لبرميل النفط بأقل بـ 18 دولارًا عن سعر برميل برنت، غير أن النفط العراقي متوقف منذ عامين.

جدير بالذكر أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ خلال عام 2014 أكثر من 800 مليون دينار أردني “أي ما يعادل1.2  مليار دولار أمريكي”، إلا أنه شهد انخفاضًا ملموسًا خلال العام 2015 نظرًا لإغلاق المعبر الحدودي.

فيما بلغت الاستثمارات العراقية المستفيدة من قانون الاستثمار ما يزيد على 400 مليون دينار أردني “أي نحو 565 مليون دولار”، بالإضافة إلى 220 مليون دينار أردني “7ر310 مليون دولار” في الشركات المساهمة العامة.‎

وكان نائب رئيس الحكومة السابق بالعراق صالح المطلك، أكد أن“تحرير مدينة الرطبة 500 كلم غرب بغداد من سيطرة داعش، سيعيد التجارة الدولية مع الاردن.“

وقال المطلك من بغداد، اليوم الأربعاء، ”إن تحرير الرطبة من الهيمنة الداعشية يعتبر خطوة مهمة لإعادة فتح الطريق الدولي السريع الذي يربط العراق مع الاردن، وكذلك عودة الخط البري لنقل المسافرين ما بين بغداد وعمان“.

وأضاف المطلك أن الحكومة العراقية ستبذل جهودها في هذه الفترة لتأمين منفذ طريبيل الجمركي بين العراق والأردن، وإعادة تشغيله، وتنشيط حركة التجارة الدولية التي حرمت منها البلاد عمومًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com