داعشي بريطاني: أشتاقُ لأصدقائي وأهلي والجبنةِ بالبصل

داعشي بريطاني: أشتاقُ لأصدقائي وأهلي والجبنةِ بالبصل

المصدر: أحمد عبدالباسط - إرم نيوز

يبدو أن الحياة تحت حكم تنظيم ”داعش”، لم تكن كما توقعها أعضاؤه، خاصة الجهاديين الأجانب، وهذا ما كشفه أبو عبد الله البريطاني، المقاتل في صفوف التنظيم، والذي يريد العودة إلى منزله مجددًا.

وظهر الجهادي الداعشي، في مقطع فيديو نشرته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، يطلب العودة لوطنه، لأنه يشتاق لعائلته وأصدقائه والباستا والجبنة بالبصل، قائلًا في حوار لقناةFace the truth ، وهو متخفٍ خلف نظارة شمس، وغطاء رأس لفه على وجهه، إن المناطق تحت حكم داعش في سوريا والعراق يصعب العثور فيها على الطعام الذي اعتاد تناوله في بريطانيا.

وأضاف: ”أشتاق لعائلتي، أشتاق لبعض أصدقائي. بعض من أفراد عائلتي، سيشاهد هذا، إنني أشتاق لمخبوزات محلات جريجز“.

وأوضح: ”أشتاق لبعض الأطعمة، ولكن كما تعرفون لا يمكنني أخذ قرار بناء على معدتي، لكني أشتاق للباستا والجبنة بالبصل“، مشيرًا إلى أنه سافر إلى سوريا أساسًا حتى ينتقم من الفظائع التي تحدث هناك في الحرب قائلاً: ”ذهبت لأنتقم من اغتصاب الأخوات وقتل الأطفال“.

وأكد أنه لا يرغب ولا يخطط للعودة إلى وطنه قريبًا، على الرغم من أنه يشتاق بشدة لأهله وأصدقائه، الذين سيشاهدونه عبر هذا الفيديو.

وحول الحياة في ظل المعارك التي يخوضها التنظيم في مواجهة الجيش السوري، وغارات التحالف الدولي، أوضح أن ”الأوضاع تكون هادئة حتى ساعة الصفر، وفي أغلب الأحيان يفر الجيش السوري قبل أن نصل إلى الميدان“.

وأضاف: ”التنظيم يمتلك العديد من الأسلحة والذخائر، وبشكل عام تمتلك الدولة الإسلامية (داعش) مجموعة مختلفة من الأسلحة، التي تعتمد عليها، خاصة في الجو“.

ويرى الداعشي البريطاني أن وسائل الإعلام، هي المسؤولة عن الصورة السيئة التي يرى بها الناس التنظيم، وإظهار المقاتلين الأجانب بصورة سلبية.

وتابع: ”في المعارك العنيفة يكون لدينا العديد من الإصابات والضحايا، إلا أننا لا نفر من المعركة، فالإخوة يتمتعون بجانب من الشجاعة“، موضحًا: ”ربما نتراجع في بعض الأحيان، خشية وقوع خسائر فادحة“.

وكشف أبو عبد الله البريطاني، عن أنه متزوج ولديه طفلان، واعترف أنه يشعر بالخوف، خاصة أنه أصيب مرتين من قبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com