اتهام ”حماس“ بالتخطيط لإحداث وقيعة بين القاهرة و“فتح“

اتهام ”حماس“ بالتخطيط لإحداث وقيعة بين القاهرة و“فتح“

المصدر: متابعات – إرم نيوز

تبادلت حركتا ”حماس“ و“فتح“ الاتهامات عبر وسائل الإعلام الفلسطينية المختلفة، على خلفية اتهام حماس لمسؤول رفيع في ”فتح“ بالتخطيط لاغتيال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الأمر الذي اعتبرته حركة ”فتح“ محاولة من حماس لإحداث وقعية بينها وبين القاهرة .

واتهمت حركة حماس عضو اللجنة المركزية لحركة ”فتح“، اللواء توفيق الطيراوي، رئيس جهاز الاستخبارات الفلسطينية السابق، بالتخطيط لاغتيال السيسي.

ورد مسؤولون من حركة ”فتح“ على الاتهامات بأن حماس التي تسيطر على غزة تسعى لـ ”تأجيج الرأي العام المصري“ وتتبع أسلوبًا يمثل انحطاطًا وطنيًا، من خلال محاولة المساس بالعلاقات الفلسطينية المصرية التاريخية والتنسيق الثنائي المتكامل“.

وتنشغل وسائل الإعلام الفلسطينية المختلفة بالاتهامات التي وجهها القيادي في حركة ”حماس“ صلاح البردويل، ضد الطيراوي، ومزاعمه بشأن وجود مخطط يقف خلفه لاستهداف قيادات مصرية وفي مقدمتها الرئيس عبد الفتاح السيسي وغيره، ومن ثم إلصاق التهمة بـ“حماس“.

وادعى البردويل في تصريحات صحفية، أن حماس ستقدم بالوثائق والمعلومات اعترافات لأعضاء خلية حاولت المساس بالأمن القومي المصري، وأن هذه الخلية تخضع للتحقيق حاليًا بعد أن تم إعتقالها في قطاع غزة، لافتًا إلى أن ”حماس“ بصدد إرسال  وثائق التحقيقات والاعترافات إلى مصر وإلى أطراف إقليمية ودولية أخرى، لتبين من خلالها حجم المؤامرة التي يقودها الطيراوي.

وأشار إلى أن ”حماس“ أرسلت بعض الوثائق لرئيس السلطة الفلسطينية وأطراف أخرى للإطلاع على مخطط ”الطيراوي“ الذي يمس الأمن المصري.

وتتناقل وسائل الإعلام الفلسطينية رد الطيراوي على اتهامات حماس، والذي اعتبر أن اتهامات البردويل ما هي إلا ”سخافات ومهاترات لا تستحق الرد“، مضيفًا أن حركة ”حماس“ لديها مشكلات تريد التغطية عليها بمحاولة زعزعة الثقة بين حركة فتح ومصر، متوقعًا فشل ”حماس“ في محاولة ضرب العلاقات التاريخية مع الشعب المصري.

وأكد أن سبب اتهامه يعود لكونه الخصم الأول لتنظيم الإخوان، ولكون ”حماس“ جزء من هذا التنظيم، لذا فإن حرب الشائعات التي تثار ضده مفتعلة، واصفًا الرئيس المصري بـ“بمنقذ الأمة العربية من الضياع بالمعجزة التى قام بها بإنهاء الاخوان المسلمين وسيطرتهم على مصر ومحاولة سيطرتهم على الوضع العربي“.

ونقلت وكالة ”معا“ الفلسطينية بدورها تصريحات أدلى بها نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة ”فتح“، فهمي الزعارير، ، أدان خلالها ما اعتبرها ”حملة إعلامية مسعورة تشنها حماس ضد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، اللواء الطيراوي“.

ونبه الزعارير إلى أن هذه التصريحات تدل على ”وصول حماس لمحاولة تأجيج الرأي العام المصري ما يمثل انحطاطًا وطنيًا، حيث تعمل الحركة على ضرب العلاقات الفلسطينية المصرية التاريخية والتنسيق الثنائي المتكامل“، مضيفًا أن ”محاولات حماس التنصل من كل ما أدينت به من إرهاب في قلب القاهرة وسيناء، لا ينفع، لأن طي الصفحة لا يعني حرقها“.

ووصف اتهامات حماس بـ ”القذرة“، والتي تعكس انهيار منظومة حماس الإعلامية وتشكل ”محاولات تذاكي واستخفاف في قدرة الشعب العربي المصري والفلسطيني لتحليل المعلومات والأخبار التي يسمعها“، مشيرا إلى أن ”زمن كل ما تقوله حماس والإخوان صحيح قد ولى الى غير رجعة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com