معارضو الرئيس البرازيلي الجديد يشبهونه بشخصيات أفلام  الرعب

معارضو الرئيس البرازيلي الجديد يشبهونه بشخصيات أفلام  الرعب

المصدر: ارم نيوز- آدملبزو

تناول موقع إخباري برازيلي وضع الرئيس البرازيلي الجديد ميشال تامر، وكيفية تعاطي الشعب معه في ظل استلام مهامه الرئاسية  الجديدة، وذلك بعد عزل الرئيسة السابقة ديلما روسيف.

ورأى موقع إنترناشونال بيزنيس تايمز في تقرير نشر الأحد، أن ”الرئيس الجديد، الذي لم يمض على استلامه لمنصبه إلا أيام قليلة، اكتسب سمعة سلبية للغاية في جميع أنحاء البلاد“، معتبرا أنه ”ليس شخصية مفضلة بين أفراد الشعب البرازيلي الذي يرغب بعدم استمراره في منصبه“.

وكان ميشال تامر استلم مهامه الرئاسية بعد تجريد رئيسة البرازيل، ديلما روسيف، من مهامها الرئاسية لمدة لا تقل عن ستة أشهر، إثر تصويت مجلس الشيوخ بأغلبية 55 مقابل 22 عضوا بإحالتها للمحاكمة بتهم تتعلق بالتلاعب بالحسابات العامة.

في هذا الإطار، أشار الموقع الإخباري إلى أن ”الشعب البرازيلي لا يشعر بالراحة تجاه سلوك الرئيس الجديد ميشال تامر المتحفظ“، لافتا إلى أن ”اليساريين عادة ما يشبهونه بإحدى شخصيات أفلام الرعب“.

كما أبدى النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، عدم تقبلهم لرئيسهم الجديد اللبناني الأصل، وذلك من خلال  غمر صفحته الرسمية برموز الموقع التعبيرية أو ما يعرف بـ“إيموجي القيء“.

في حين كشف استطلاع رأي أجرته صحيفة فولها دي ساو باولو البرازيلية أن “ 58% من المشاركين في الاستطلاع، عبروا عن رغبتهم بالتخلص من ميشال تامر“.

الأمر الذي دعا بروفسور في جامعة بوفالوو يدعى جون ستون إلى القول بأن ”ميشال تامر غير محبوب في البرازيل“.

في المقابل، كان  لخبير علم النفس البرازيلي جايكوبغولدبرغ، رأي مختلف، حيث يعتقد ان ميشال تامر سيعنل على تغيير الرأي العام لصالحه، بالرغم من الأخطاء التي ارتكبها في اختياره لأعضاء المجلس الوزاري الجديد، حيث اختار وزرائه من البيض وكبار السن، ولم يصم لتشكيلته الحكومية أي امرأة أو برازيلي من أصل أفريقي“.

إلى ذلك، كشف موقع ”ويكيليكس“ المثير للجدل، أن الرئيس المؤقت الجديد في البرازيل، ميشال تامر، كان عميلا  لصالح الاستخبارات الأمريكية.

ووفقا للموقع  كان تامر يزود السفارة الأمريكية في البرازيل بمعلومات عبر برقيات، ويمكن تصنيف محتواها بأنه ”حساس“ و ”للاستعمال الرسمي فقط“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com