لاجئون مسلمون في ألمانيا يحتشدون للتحول للمسيحية

لاجئون مسلمون في ألمانيا يحتشدون للتحول للمسيحية

المصدر: أحمد عبدالباسط - إرم نيوز

ما بين وسيلة للاندماج في مجتمعاتهم الجديدة، والهروب من الجذور والهوية التي ولدوا بها، يحتشد المئات من اللاجئين المسلمين في ألمانيا، أمام الكنائس، للتحول إلى المسيحية.

وسلّطت صحيفة ”صنداي تايمز“ البريطانية، الضوء على تلك القضية، من خلال قصة شاب إيراني يدعى ”محمد“، تحول إلى المسيحية وغير اسمه إلى ”بنيامين“.

التقى محرر الصحيفة البريطانية، بالشاب الإيراني حينما كان يقف أمام كنيسة في ضاحية ”شتيجليتز“ في مدينة برلين، إلا أنه رفض إطلاعه على اسمه الكامل، وقال إنه سيتعرض للاضطهاد إذا عاد إلى إيران مجددًا، لافتًا إلى أنه تحول إلى المسيحية ”لأنها تعني الحرية والسلام“.

وقالت الصحيفة البريطانية، إن بنيامين، طالب من طهران، واحد من بين عدد متزايد من اللاجئين من دول مثل إيران وأفغانستان والعراق، يتحولون إلى المسيحية، في ما يقول عنه منتقدوهم أنه مسعى لدعم فرصهم في البقاء في ألمانيا.

وأضافت، أنه في بقاع مختلفة من ألمانيا امتلأت الكنائس التي كانت يومًا خاوية بوجوه غير مألوفة، وأن احتفالات تعميد جماعي تتم في حمامات السباحة وفي البحيرات.

كما أوضحت الصحيفة، أن عدد الوافدين على كنيسة شتيجليتز، زاد أربعة أمثال منذ بدء أزمة اللاجئين الصيف الماضي، مشيرة إلى أن راعي الكنيسة القس جوتفريد مارتنز، أشرف بنفسه على تحول أعداد من اللاجئين للمسيحية في مراسم تعميد أسبوعية، يطلق عليها ”عمل تبشيري“.

وتقول ”صنداي تايمز“، إن التحول من الإسلام إلى المسيحية يعتبر مبررًا قويًا لقبول طلبات اللجوء في ألمانيا، نظرًا لأن الكثير من الدول الإسلامية تعاقب المرتدين، وقد تصل العقوبة إلى الإعدام.

ويضيف، أن مثل هذا العداء نحو المتحولين للمسيحية يظهر في تعرض المسيحيين في ملاجئ اللاجئين للاعتداء من قبل المسلمين، حسبما تقول الشرطة الألمانية.

وأوضحت الصحيفة البريطانية، أن السلطات الألمانية تواجه مهمة صعبة تتمثل في التمييز بين من يتحول للمسيحية عن قناعة، ومن يتحول لها لغرض الحصول على اللجوء، مؤكدة أن السلطات تحاول اختبار نوايا اللاجئين، وذلك بسؤالهم في الدين المسيحي.

وأكدت الصحيفة، أن ما يقرب من 196 لاجئًا مسلمًا تحولوا إلى المسيحية خلال عام 2016 فقط، وسط توقعات بارتفاع هذا العدد إلى 500 نهاية العام الجاري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com