قاسم سليماني ينجو من هجوم إسرائيلي قرب دمشق

قاسم سليماني ينجو من هجوم إسرائيلي قرب دمشق

المصدر: طهران - إرم نيوز

كشفت وسائل إعلام إيرانية، مقربة من المعارضة، اليوم الجمعة، أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني نجا باعجوبة من الغارة الإسرائيلية التي استهدفت مجموعة من قادة الحرس والقائد العسكري بحزب الله اللبناني مصطفى بدر الدين.

وذكر موقع ”اميد نيوز“ الإيراني، في خبر مقتضب إن ”قاسم سليماني وقائد آخر  من الحرس الثوري يدعى علي رضائي كان قد غادرا الاجتماع الذين ضم قادة من الحرس الثوري وحزب الله اللبناني بينهم مصطفى بدر الدين الذين لقي حتفه“.

ولم يعطي الموقع الإيراني مزيداً من التفاصيل، لكن قال ”إن قادة من الحرس الثوري قتلوا مع القائد حزب الله مصطفى بدر الدين“، ولم تعلق السلطات الإيرانية بعد على هذه المعلومات.

لكن الناشط الأهوازي المقرب من الحرس الثوري مهرداد خليلي، في صفحته على موقع ”الفيسبوك“، قال إن ”قاسم سليماني بخير والأنباء التي يتم تداولها عن تواجده في منطقة القصف الصهيوني ف دمشق إشاعات لا أساس لها“.

وأصدر حزب الله اللبناني صباح الجمعة بيانا، أوردته قناة المنار اللبنانية التابعة له، أعلن فيه مقتل القائد العسكري مصطفى بدر الدين في انفجار كبير لم يحدد طبيعته قرب مطار دمشق.

من جانبها أضافت قناة الميادين الممولة من إيران وحزب الله، أن مقتل بدر الدين نجم عن غارة جوية، نسبتها القناة إلى إسرائيل، استهدفته ليل الثلاثاء الماضي.

ويعد بدر الدين أبرز المتهمين الخمسة من قبل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري عام 2005، وتتم محاكمتهم غيابياً بعد تواريهم عن الأنظار.

وكان بدر الدين قد صدر عليه حكم بالإعدام في الكويت عن دوره في هجمات بالقنابل عام 1983، إلا أنه استطاع الهروب من السجن إثر الغزو العراقي للكويت عام 1990.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com