أنصار نظامي يتوعدون حكومة بنغلادش بالرد على إعدامه

أنصار نظامي يتوعدون حكومة بنغلادش بالرد على إعدامه
Pakistani supporters of religious party Jamaat-e-Islami stage a protest against the death sentence of Bangladeshi Motiur Rahman Nizami, head of the Jamaat-e-Islami party, in Karachi on October 31, 2014. A Bangladeshi court on October 29, 2014 handed the leader of the country's largest Islamist party the death sentence for war crimes, in a long-awaited verdict that has triggered fears of fresh violence. The war crimes court found Motiur Rahman Nizami, 71, guilty of murder, rape and looting during Bangladesh's war of independence against Pakistan in 1971 when he was head of a ruthless militia. AFP PHOTO/ ASIF HASSAN (Photo credit should read ASIF HASSAN/AFP/Getty Images)

المصدر: داكا – إرم نيوز

دفن زعيم الجماعة الإسلامية في بنغلادش مطيع الرحمن نظامي، اليوم الأربعاء، غداة إعدامه بتهمة ارتكاب جرائم حرب قبل عقود.

و احتج مئات من أنصاره في مسجد رئيسي بالعاصمة داكا متوعدين، من أجل إقامة صلاة الغائب، وتوعدوا الحكومة بأن دمه لن يضيع هدرا.

وأعلنت بنغلادش أمس الثلاثاء إعدام زعيم حزب الجماعة الإسلامية مطيع الرحمن نظامي بتهمة ارتكاب جرائم حرب أثناء حرب 1971 للاستقلال عن باكستان.

وأعدم نظامي في سجن داكا المركزي بعد أن رفضت المحكمة العليا طلب استئناف أخيرا على الحكم بإعدامه الذي أصدرته محكمة خاصة بتهم الإبادة الجماعية والاغتصاب وتدبير مذبحة لكبار المثقفين خلال الحرب.

ودعت الجماعة الإسلامية إلى إضراب عام اليوم احتجاجا على الإعدام، ووصفت الجماعة نظامي بأنه ”شهيد“ وقالت إنه حرم من العدالة وكان ضحية تصفية حسابات سياسية.

وتقول الحكومة إن نحو ثلاثة ملايين شخص قتلوا واغتصبت آلاف النساء خلال حرب 1971 التي عارضت خلالها بعض الفصائل بينها الجماعة الإسلامية الانفصال عما كانت تعرف في ذلك الحين باسم باكستان الغربية.

وتقول جماعات دولية مدافعة عن حقوق الإنسان إن إجراءات المحكمة لا ترقى للمعايير الدولية، بينما تنفي الحكومة الاتهامات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com