‫17 قتيلاً من القوات الإيرانيّة في معارك خان طومان قرب حلب‬

‫17 قتيلاً من القوات الإيرانيّة في معارك خان طومان قرب حلب‬

المصدر: طهران – إرم نيوز

كشفت وسائل إعلام رسمية إيرانية، السبت، عن أن 17 عنصرًا من الحرس الثوري الإيراني والقوات الخاصة، لقوا حتفهم في الهجوم الذي شنّته جبهة النصرة وجند الأقصى وأحرار الشام وفصائل إسلامية أخرى، على بلدة خان طومان الواقعة على بعد 10 كلم، تقريبًا إلى جنوب غرب حلب السورية.

وأفاد موقع ”فردا“ المقرب من دائرة الحرس الثوري، بأن 17 عنصراً إيرانياً لقوا حتفهم في هجوم للجماعات الإسلامية المتشددة على بلدة خان طومان“، مشيرًا إلى أن عدد القتلى من الفصائل الشيعية المدعومة من إيران وحزب الله كانت قد تجاوزت 80 قتيلاً يوم الجمعة.

ونقل الموقع عن مصادر إيرانية متواجدة في سوريا أن ”أغلب القتلى هم من الميليشيات الأفغانية الشيعية وحزب الله اللبناني“، مبيناً أن ”5 من مقاتلي حزب الله واثنين من المقاتلين الأفغان وقعوا أسرى في قبضة الجماعات الإسلامية المتشددة في جنوب غرب حلب“.

بدوره، نفى مسؤول دائرة العلاقات العامة للحرس الثوري في مدينة مازندران شمال إيران، وجود إحصائيات رسمية عن عدد قتلى الحرس في معركة خان طومان، داعياً وسائل الإعلام إلى توخي الدقة والحذر.

وأظهرت محادثة عبر برنامج ”تلغرام“ بين مقاتل إيراني في سوريا وعائلته، أنهم ”تعرضوا لمحاصرة من قبل المقاتلين المتشددين“، مضيفًا وهو يتحدث لأحد أفراد عائلته في إيران ”نطلب منكم الدعاء لنا، فإننا لا نستطيع التحرك من مكاننا“، في إشارة إلى محاصرتهم.

وقال المقاتل الإيراني ”نحن الآن 83 مقاتلا في غرفة واحدة محاصرين وننتظر دعم المدفعية من أجل مساعدتنا على الإنسحاب، وأتمنى أن أستشهد وألاّ أقع أسيرًا“.

ونشر تنظيم ”جيش الفتح“ شريط فيديو صوّر باستعمال طائرة دون طيار“drone “ يظهر التفجيرات الانتحارية التي نفذها التنظيم في خان طومان، جنوب غرب مدينة حلب.

وكانت البلدة قد تعرضت مساء الخميس لقصف كثيف بالقذائف الصاروخية، تلاه هجوم عنيف من قبل مسلحي ”النصرة”.

يشار إلى أن تنظيم ”جيش الفتح“ برز في 24 مارس/آذار 2015، إثر توحّد 7 مجموعات كبرى من الفصائل المسلحة، وهذه الفصائل هي: ”أحرار الشام“، و“جبهة النصرة“، و“جند الأقصى“، و“جيش السنة“، و“فيلق الشام“، و“لواء الحق“، و“أجناد الشام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com