السلطات الإيرانية تغلق محلات تجارية للطائفة البهائية

السلطات الإيرانية تغلق محلات تجارية للطائفة البهائية

المصدر: طهران – إرم نيوز

أغلقت السلطات الأمنية الإيرانية الأربعاء، 18 محلا تجاريا في بضع مدن شمال البلاد، تابعة لأبناء الطائفة البهائية التي يعتبرها النظام بأنها جماعة منحرفة.

وذكرت منظمة هرانا الحقوقية الإيرانية، أن ”السلطات الإيرانية وسعت حملتها القمعية ضد أبناء الطائفة البهائية شمال البلاد منذ 21 نيسان/أبريل الماضي، وحتى يوم 2 آيار/مايو .

وبينت المنظمة الحقوقية أن ”إغلاق المحال التجارية للطائفة تم في بضع مدن منها ساري، ورشت، وبابل سر، ورامسر، وفريدون كنار، وبهنميز“، مشيرة إلى أن ”السلطات الأمنية حذرت أصحاب المحلات التجارية من أبناء الطائفة البهائية، في حال أقدموا على إغلاق محالهم يوم 2 آيار/مايو، احتفالا بعيد الرضوان التي تحتفل به الطائفة كل عام، فإنه سيتم إغلاق المحالات بشكل نهائي، باعتبارها مخالفة قانونية“.

وتعتبر السلطات الإيرانية أن عقائد الطائفة البهائية كفرٌ، وغالبا ما ترى أن أبناء الطائفة جواسيس يعملون لحساب إسرائيل، حيث مقرهم العالمي في حيفا.

وتقول الطائفة البهائية إنه في الفترة من 2005 الى 2012 دنست السلطات الأمنية الإيرانية 40 مقبرة يملكونها.

والبهائية هي إحدى الديانات التوحيدية، جذورها البابية، نشأت في إيران بمنتصف القرن التاسع عشر ، وأسسها حسين علي النوري المعروف باسم بهاء الله في اثناء وجوده بالمنفى خارج إيران في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.

وكان إعلان الدعوة إلى البهائية في حديقة النجيبية في بغداد، سنة 1863،التي يعرفها البهائيون بحديقة الرضوان، ويوجد اليوم حوالي خمسة إلى سبعة ملايين معتنق للديانة البهائية، يتوزعون في معظم دول العالم بنسب متفاوتة.

ويحتفل البهائيون في جميع أنحاء العالم في مثل هذه الأيام بعيد الرضوان، الذي يستمد اسمه من حديقة تحمل اسم الرضوان في العاصمة العراقية بغداد، وبدأ فيها ”بهاء الله  كبير الطائفة دعوته.

وخلال عيد الرضوان البهائي يتوقف البهائيون عن العمل في اليوم الأول والتاسع والأخير، ويحرم العمل بهذه الأيام، ويتم إقامة صلوات جماعية واحتفالات أثناء هذه الأيام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com