هل يعمل أردوغان على الحد من صلاحيات أوغلو بالحزب الحاكم؟

هل يعمل أردوغان على الحد من صلاحيات أوغلو بالحزب الحاكم؟

المصدر: أنقرة – إرم نيوز

يتناقل معارضون للحزب الحاكم في تركيا، أنباء تفيد بأن الرئيس التركي والزعيم السابق لحزب العدالة والتنمية، رجب طيب أردوغان، يحاول جاهداً تعزيز نفوذه في الحزب الحاكم، وذلك عن طريق الحد من صلاحيات زعيمه الحالي، رئيس الوزراء، أحمد داوود أوغلو.

ووفقا لما يذكره المعارضون، فقد انتشرت بالأوساط الداخلية التركية، في الآونة الأخيرة، إشاعات تفيد بوجود خلافات عميقة وانقسامات داخل حزب العدالة والتنمية، ذي الجذور الإسلامية.

في ذلك، اعتبر محللون معارضون أن منح أردوغان اللجنة التنفيذية في الحزب الحاكم، سلطة تعيين مسؤولي الحزب في الأقاليم، بدلاً من أوغلو، إضعافا لسلطة الأخير، وتعزيزاً لطموحات أردوغان الرامية إلى إحكام قبضته على الحزب.

من ناحيته،  قلل نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، عمر جيليك من أهمية هذه الشائعات.

وأشار إلى أن هذه الشائعات مبنية على تحركات داخلية جديدة في الحزب،  معتبرا أنها ”خطوات فنية، لا تشير إلى أي أزمة داخلية“.

يذكر أنه منذ تولي حزب العدالة والتنمية الحكم في تركيا العام 2002، تمتع أردوغان بصلاحيات تعيين مسؤولي الحزب في الأقاليم، لتنتقل بدورها إلى داود أوغلو، بعد تزعمه للحزب خلفاً لأردوغان، في آب/أغسطس 2014.

ونجح أردوغان في إحكام قبضته على الحزب الحاكم، عقب التغييرات المفصلية في بنية الحزب لصالحه، خلال الاجتماع الذي عُقِد يوم 12 أيلول/سبتمبر 2015، لانتخاب أعضاء المجلس المركزي للإدارة والتخطيط، المؤلف من 50 عضواً.

حيث شهد الاجتماع نقلة نوعية في أعضاء أرفع هيئة دائمة لصنع القرار في الحزب، إذ تم انتخاب 31 عضواً جديداً، واستُبدِل خلالها غالبية أعضاء المجلس بأعضاءٍ جدد.

وأشار التغيير الذي شهده المجلس آنذاك، إلى تغلغل المزيد من الموالين لأردوغان، إذ زاد عدد الأعضاء الذين تربطهم به علاقات سياسية أو شخصية أو تجارية وثيقة، ما سمح له بالإبقاء على نفوذه في الحزب، على الرغم من النص الواضح في الدستور التركي، الذي يمنع ارتباط رئيس الدولة بعلاقات حزبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com