”العفو الدولية“ تكشف عن فظائع داخل السجون العراقية‎

”العفو الدولية“ تكشف عن فظائع داخل السجون العراقية‎

المصدر: بغداد - إرم نيوز

كشفت منظمة العفو الدولية اليوم الاثنين عن احتجاز السلطات العراقية العديد من الأبرياء بتهمة الإرهاب في ظروف وصفتها بـ“المروعة“.

جاء ذلك بعد زيارة قام بها وفد من منظمة العفو الدولية برئاسة أمينها العام سليل شاتي إلى مركز اعتقال يقع في منطقة عامرية الفلوجة غرب العاصمة بغداد.

وقال أمين عام المنظمة الدولية سليل شاتي إن ”وفدًا من منظمة العفو الدولية زار أحد مراكز الاعتقال في عامرية الفلوجة، ووجدنا 700 سجين محتجزين منذ عدة أشهر بتهمة الاشتباه بالإرهاب والسلطات المحلية ليست لديها القدرة على التحقيق في قضاياهم“.

وأضاف أن ”أوضاع احتجازهم تشكل صدمة كبيرة، حيث لكل واحد منهم مساحة لا تتجاوز مترًا مربعًا، وليس هناك مساحة حتى للاستلقاء“، مبينًا أن ”الحمامات في نفس الغرف، إضافة إلى أن كمية الغذاء قليلة جدًا“.

ووصف أمين عام منظمة العفو الدولية أوضاع السجناء في مراكز الاعتقال بـ“المروّعة“، مؤكدًا أن ”السلطات المحلية تقول ليس لديها علم حول كيفية وصول هؤلاء إلى هذه المعتقلات، كما تعتقد بأن غالبيتهم أبرياء“.

ولفت إلى أن ”المشكلة أكبر بكثير، لأننا قابلنا 700 محتجز، لكن هناك الكثير من الأماكن الأخرى في البلاد“، مشددًا على ”ضرورة تعزيز النظام القضائي بالعراق، حيث تتعرّض حقوق الإنسان لإساءات خطيرة بشكل روتيني دون عقاب“.

يذكر أنه بسبب المادة 4 إرهاب والمخبر السري ازدحمت سجون ومعتقلات العراق السرية منها والعلنية، مما حدا بالأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، أن يندّد بأوضاع السجون العراقية التي يُحتجز فيها مئات الآلاف من المعتقلين من دون محاكمات أو اتهامات محدّدة لأغلب المعتقلين فيها ومورست بحقهم أبشع الجرائم والانتهاكات الجسدية والجنسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com