إيران تهدد أمريكا بسبب أرصدتها المجمدة

إيران تهدد أمريكا بسبب أرصدتها المجمدة

المصدر: إرم نيوز- شوقي عبد العزيز

صعدت إيران من لهجتها ضد الولايات المتحدة بشأن قرار المحكمة العليا الأمريكية باستخدام حوالي  ملياري دولار من أرصدة البنك المركزي الإيراني المجمدة لتعويض الضحايا الأمريكيين من الهجمات الإرهابية في الخارج، ووصفت إيران هذا الإجراء بأنه ”عملية سطو صارخة“، مهددة بانتقام غير محدد.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن انتقادات إيران للولايات المتحدة، والتي جاءت في رسالة من وزير الخارجية الإيراني إلى الأمين العام للأمم المتحدة، وُصفت بأنها من بين أكثر الانتقادات حدة ضمن الغضب الإيراني المتزايد بشأن تعامل الولايات المتحدة مع الأرصدة وإصدار قرار بشأنها في 20 أبريل/ نيسان من قبل المحكمة العليا

ويتعلق القرار بمطالبات للتعويض من قبل أكثر من 1000 أمريكي – من الناجين وأقارب ضحايا هجمات نسبتها السلطات الأمريكية إلى عناصر إيرانية – رغم نفي إيران المسؤولية عنها.

وتشمل الهجمات تفجير شاحنة بقاعدة عسكرية تابعة لمشاة البحرية في العام 1983 في بيروت، وتفجير شاحنة في الخبر بالمملكة العربية السعودية في العام 1996.

ووصفت إيران في وقت سابق قرار المحكمة العليا بأنه شكل من أشكال السطو، مشيرة إلى أنها قد ترفع دعوى قضائية ضد الولايات المتحدة في محكمة العدل الدولية لوقف تنفيذ الحُكم، ولكن يبدو أن هذه هي أول مرة تشير فيها إيران إلى احتمال اتخاذ رد فعل مماثل.

وكتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في رسالة إلى الأمين العام بان كي مون، كشفت عنها بعثة إيران بالأمم المتحدة، أن ”إجراءات المحكمة كلها، والتي أدت إلى الحكم الأخير، كانت وهمية وصورة زائفة للعدالة“.

وأضاف ظريف في رسالته بأن ”الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحمل حكومة الولايات المتحدة المسؤولية عن هذا السطو الصارخ المُقنع بستار أمر قضائي، وأنها عازمة على اتخاذ كل الإجراءات القانونية لاستعادة الأرصدة المسروقة والفائدة المستحقة عليها من تاريخ تجميدها من قبل الولايات المتحدة“.

ونددت الرسالة بما وصفه ظريف بالتاريخ الأمريكي المتغطرس تجاه إيران ودول أخرى ذات سيادة من خلال استخدام المحاكم الأمريكية لاستصدار مجموعة من الأحكام المدنية لصالحها، وأسماها ”بالممارسة الخطيرة التي تشكل تحدياً للقانون الدولي“.

وعدد ظريف ”مظالم“ إيران مع الولايات المتحدة ابتداءً بما أسماه ”الدعم الذي قدمته المخابرات المركزية الأمريكية للإطاحة بالحكومة في العام 1953 والدعم الأمريكي للشرطة السرية لشاه إيران سابقاً، والدعم الأمريكي لصدام حسين في الحرب بين إيران والعراق، وإسقاط طائرة إيرانية في العام 1988 من قبل القوات البحرية الأمريكية في الخليج العربي“.

وأضاف ظريف: ”في الواقع إن الولايات المتحدة هي التي يجب أن تدفع تعويضات طال انتظارها للشعب الإيراني نظراً لسياساتها العدائية المستمرة ضده“.

وتابع  أن ”جمهورية إيران الإسلامية تحتفظ بحقها في اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بما في ذلك التدابير المضادة الضرورية والمماثلة لاستعادة وحماية حقوق الشعب الإيراني ضد هذا السلوك المتواصل غير المشروع من جانب الولايات المتحدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com