مسؤول أمريكي: داعش سيُهزم على مواقع التواصل الاجتماعي

مسؤول أمريكي: داعش سيُهزم على مواقع التواصل الاجتماعي

المصدر: الكويت - إرم نيوز

أكد مسؤول أمريكي أن تنظيم داعش، سيُمنى بالهزيمة على الإنترنت بمساعدة الشركات المسؤولة عن مواقع التواصل الاجتماعي ومبادرات حكومات التحالف.

وعُقد الاجتماع السادس للمجموعة المعنيّة بالاتصالات التابعة للتحالف الدولي ضدّ تنظيم داعش، اليوم الإثنين، في العاصمة الكويت.

وشكّلت الولايات المتحدة هذه المجموعة في 2014 كتحالف معلومات مع دول إسلامية وغربية لمكافحة الجهود التي يقوم بها تنظيم داعش لتجنيد الشباب عبر الإنترنت وتأجيج الكراهية الطائفية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتهدف المجموعة المعنية بالاتصالات إلى تكملة موازية للحملات العسكرية على التنظيم المُتشدّد في ساحة القتال باجتماع مندوبي 25 دولة في الكويت.

وبرعت حملات داعش على موقع تويتر ومنصّات وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى حيث تدمج بين أحدث تقنيات الفيديوهات والرسوم مع لقطات من ساحات المعارك لتقديم صورة تكاد تنبض بالحياة.

وقال وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون الدبلوماسية العامة، ريتشارد ستنجل، إن المحتوى الذي يضعه التنظيم المُتشدّد على مواقع التواصل يُزال بشكل متزايد.

وأضاف ”حسنًا ..هناك أشياء جديدة كثيرة. فحكومات دول التحالف لا تقوم وحدها بكل الأشياء، أقصد لو أنكم تأمّلتم شركات مواقع التواصل الاجتماعي فإن تويتر سحبت مئات الآلاف من الموضوعات واعترضت ألوف وألوف الروابط. كما تُزيل يوتيوب فيديوهاتهم (الخاصة بداعش) في غضون دقائق. وفيسبوك نشيطة للغاية في هذا الخصوص، وبالتالي فهناك أنباء وأنباء طيبة بشأن ما تقوم به الشركات التي تدير مواقع التواصل الاجتماعي لمكافحة هذه الرسائل الخبيثة.“

وأردف ستنجل أن التنظيم المُتشدّد سيُمنى بالهزيمة على الإنترنت بمساعدة الشركات المسؤولة عن مواقع التواصل الاجتماعي ومبادرات حكومات التحالف.

وقال ”إذا تأملتم حجم المحتوى المناهض لداعش الآن على الإنترنت مقارنة بما كان قبل عام ونصف العام فإنه أكبر أضعافًا مضاعفة. أقصد إنهم يُقدّرون أن لديهم إحصاء يقول إن المحتوى المناهض لداعش يعادل ستة أمثال المحتوى المؤيد للتنظيم المتشدّد. وإذا تأمّلت أيضا كمية المحتوى المؤيد لداعش حيث سُحب النصيب الأكبر منه فإنه قليل. أقصد أنهم يُهزمون في مجال المعلومات كما يُهزمون في الجانب العسكري.“

ويسيطر تنظيم داعش على مدينتي الموصل في العراق والرقة في سوريا ومساحات شاسعة من الأراضي بين الدولتين وأثبت أنه يمثّل تهديدًا خطيرًا في الخارج بإعلانه المسؤولية عن هجمات كبيرة في باريس في نوفمبر تشرين الثاني وبروكسل في مارس آذار.

وأضاف نائب وزير الخارجية الكويتي خالد سليمان الجار الله على هامش الاجتماع أن دول التحالف تعمل معًا لمكافحة وجود التنظيم المُتشدّد على الإنترنت.

وقال للصحفيين ”هناك تنسيق وهناك تواصل وهناك مراكز الحقيقة للسيطرة على إمكانيات داعش في موضوع التواصل الاجتماعي والحدّ من قدرات هذا التنظيم من استغلال لهذه التكنولوجيا بما يخدم أهدافه وأغراضه.“

والكويت عضو في تحالف إسلامي أعلنته السعودية في ديسمبر كانون الأول ويضم 34 دولة بهدف مكافحة تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة في العراق وسوريا وليبيا ومصر وأفغانستان.

ويستمر اجتماع الكويت ثلاثة أيام حتى الأربعاء (27 أبريل نيسان).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com