البنتاجون يرجح إنشاء قاعدة دعم ناري شمال العراق

البنتاجون يرجح إنشاء قاعدة دعم ناري شمال العراق

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية ”البنتاجون”، الأربعاء، احتمال زيادة قواتها في العراق، مع فتح المزيد من قواعد الدعم الناري، أثناء زحف القوات العراقية باتجاه مدينة الموصل شمال العراق، استعداداً لتحريرها من تنظيم داعش.

وقال نائب مدير عمليات الأركان المشتركة، اللواء بحري، آندرو لويس، ”مع تواصل عزل الموصل، فمن المتوقع أن تصبح الحاجة ماسّة لافتتاح قاعدة أخرى بدل تلك التي تم استخدامها لنفس الغرض، في سنوات سابقة، كقاعدة دعم ناري“.

وأضف لويس، في تصريحات أدلى بها في مؤتمر صحفي، عقده من مقر البنتاجون في واشنطن، الأربعاء، أن مشاركة القوات الأمريكية عبر القصف المدفعي الأرضي ”سيعتمد على موقف القوات العراقية على الأرض“.

وأعلنت الولايات المتحدة في مارس/آذار الماضي افتتاحها أول قاعدة عسكرية للدعم الناري، منذ بدء حملتها الجوية ضد تنظيم داعش في العراق مطلع شهر أغسطس/ آب 2014.

وتختص قواعد الدعم الناري بعمليات قصف مدفعي، وصاروخي لدعم قوات برية دون الاشتباك المباشر مع العدو.

وكانت قاعدة الدعم الناري المدعوة ”بيل“، قد تعرضت بعد افتتاحها، إلى هجوم من مسلحي داعش ما أدى لمقتل أحد مقاتلي مشاة البحرية الأمريكية ”المارينز“ وجرح 4 آخرين، وذلك بعد سقوط صوارخ كاتيوشا على القاعدة الكائنة في مخمور بمحافظة الموصل العراقية، حيث يقوم مدربون أمريكيون بتدريب جنود قوات عراقية، لتهيئتهم لمعركة الموصل.

وانطلقت الخميس 24 آذار/ مارس الماضي، عملية ”الفتح“ لتحرير محافظة نينوى، من سيطرة تنظيم داعش الذي استولى على معظم أراضي المحافظة في يونيو/ حزيران 2014، بمشاركة قوات الجيش العراقي، والبيشمركة الكردية، ومقاتلي العشائر السنية، بهدف استعادة المناطق الواقعة جنوب الموصل من قبضة التنظيم، قبل شن هجوم أوسع لاستعادة المدينة لاحقًا.

وانطلقت الحملة، من قضاء مخمور، الذي توجد به قاعدة عسكرية أمريكية، وتتمركز فيه قوات مشتركة عراقية كردية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com