أخبار

سوريا.. حملة إعلامية لدعم مدينة "نصيبين" الكردية في تركيا
تاريخ النشر: 04 أبريل 2016 20:06 GMT
تاريخ التحديث: 30 أبريل 2021 9:30 GMT

سوريا.. حملة إعلامية لدعم مدينة "نصيبين" الكردية في تركيا

القوات التركية تستمر في فرض سيطرتها على مناطق الأكراد، جنوب البلاد، منذ أكثر من خمسة أشهر، الأمر الذي دفع أكراد سوريا للتظاهر دعماً لها.

+A -A
المصدر: آلجي حسين - إرم نيوز

تستمر القوات التركية في فرض سيطرتها على مناطق الأكراد، جنوب البلاد، منذ أكثر من خمسة أشهر، الأمر الذي دفع أكراد سوريا للتظاهر دعماً لها.

وفي هذا الإطار، نظم ناشطون وإعلاميون أكراد في سوريا تظاهرات لإغاثة منطقة باكور كردستان (شمال كردستان)، متهمين حزب العدالة والتنمية الحاكم بتدمير القرى والمدن الكردية، ومستذكرين تجربة التسعينات، حيث دارت معارك شرسة بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني.

ونظم الإعلاميون الأكراد، ممثلين في اتحاد الإعلام الحر، حملة ”لا للصمت“ لتغطية ما يحدث في مدينة نصيبين، و“رصد انتهاكات تركيا بحق أبناء روج آفا“، في إشارة إلى مناطق الفيدرالية الكردية في سوريا.

وفي تصريح لـ إرم نيوز، قال الرئيس المشترك لاتحاد الإعلام الحر في روج آفا أكرم بركات، إن ”الجيش التركي دمر مدينتي جزير وسلوبي في باكور كردستان، والآن يحاول تدمير نصيبين أيضاً، في ظل تعتيم إعلامي عالمي وإقليمي ممنهج، وصمت الرأي العام العالمي والدول والمنظمات التي تدعي الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان حيال ما يحصل بشكل خاص في مدينة نصيبين“.

وأضاف بركات: ”الدولة التركية تستهدف مدن ومناطق روج آفا وبشكل خاص مدينة قامشلو المتاخمة لحدود نصيبين، وتتساقط يومياً أكثر من قذيفة وعشرات طلقات الدوشكا والكلاشينكوف، وفقد حتى الآن 3 مدنيين حياتهم وآخرهم في 3 نسيان/ أبريل الجاري، حيث قًتل عبد الستار جبارة، 16 عاماً وغيره“.

ودعا بركات ”جميع الصحفيين ووسائل الإعلام الكردية والعالمية للقيام بواجبها الأخلاقي والمهني، وكشف حقيقة ما يجري على الأرض، وكذلك انتهاكات تركيا بحق الشعب الكردي في باكور وروج آفا، وقمعها للصحفيين الكرد والأتراك“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك