رفسنجاني يتراجع أمام سطوة خامنئي – إرم نيوز‬‎

رفسنجاني يتراجع أمام سطوة خامنئي

رفسنجاني يتراجع أمام سطوة خامنئي

المصدر: طهران - إرم نيوز

تراجع رئيس ”تشخيص مصلحة النظام الإيراني“ آية الله هاشمي رفسنجاني، أمام سطوة ”المرشد الأعلى“ علي خامنئي الذي يعد أعلى سلطة حاكم في إيران، بعدما شن خامنئي الأربعاء الماضي هجوما عليه، واصفاً إياها بالجاهل والخائن.

واعتبرت مواقع مقربة من المتشددين أن نفي رفسنجاني وجود حساب له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر يمثل تراجعاً أمام المرشد الأعلى علي خامنئي، حيث نقل موقع ”انتخاب“ المقرب من رفسنجاني، عن مصدر بمكتبه أن الأخير ليس لديه صفحة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، يأتي ذلك على بعد تغريدة نسبة إلى رفسنجاني قال فيها: ”عالم الغد عالم الحوار والرؤى، وليس عالم الصواريخ“.

وأوضح المصدر أن صفحة رفسنجاني على تويتر وتلغرام وانستغرام يديرها مدير موقعه الرسمي وليس لرفسنجاني أي علم بها.

لكن رفسنجاني سارع بعدما هاجمه خامنئي إلى تصحيح تغريدته الأربعاء الماضي بالقول: ”إن عالم الغد هو عالم الرؤى كالثورة الإسلامية وليس عالم الصواريخ القارية والقنابل النووية“.

وتصاعدت انتقاد المسؤولين المتشددين في إيران ضد رفسنجاني، فيما رأى مراقبون أن رفضه تسلم منصب رئاسة مجلس خبراء القيادة للمرحلة المقبلة يأتي بعد تصاعد حدة الخلافات مع خامنئي.

ويرى مراقبون أن تصريحات خامنئي الأسبوع الماضي كانت موجهة للداخل أكثر منها للخارج، حيث يتخوف المتشددون من وصول رفسنجاني إلى رئاسة مجلس خبراء القيادة الذي من مهمته حسب المادة 107 من دستور 1979 انتخاب المرشد الأعلى للثورة، ويحق للمجلس حسب المادة 111 من نفس الدستور خلعه إذا ثبت عجزه عن أداء واجباته أو فقد مؤهلا من مؤهلات اختياره.

وذكرت تقارير صحفية أن رفسنجاني اختار آية الله إبراهيم حاج أميني نجف آبادي الفائز عن العاصمة طهران ضمن قائمة الإصلاحيين والمعتدلين للترشح لرئاسة مجلس خبراء القيادة بدلاً عنه.

وبحسب المصدر الإيراني فإن التيار المتشدد يرفض أي شخص يرشحه رفسنجاني لرئاسة مجلس خبراء القيادة، وبدأ المتشددون بطرح اسمين لهذا المنصب وهم آية الله محمد علي موحدي كرماني إمام جمعة طهران المؤقت، وآية الله محمد مؤمن عضو لجنة صيانة الدستور.

وقال خامنئي أعلى سلطة في إيران خلال استقباله اليوم حشد من المنشدين للأمور الدينية: ”إذا كان البعض يقول إن عالم الغد هو عالم الحوار وليس الصواريخ لجهله فهو جاهل وهذه خيانة“، مضيفاً: ”إذا لم يمتلك النظام الإسلامي قدرات دفاعية فسيكون مجبوراً على التراجع أمام أي دولة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com