تفضيل نتنياهو ليهود اليمن يثير غضب نواب ”الفلاشا“

تفضيل نتنياهو ليهود اليمن يثير غضب نواب ”الفلاشا“

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

كشفت تقارير إسرائيلية، الأربعاء، عن عزم الائتلاف الحكومي إقصاء اثنين من نواب الكنيست عن الحزب الحاكم، هما رئيس لجنة الهجرة والاستيعاب أفراهام نيغوسا، ذو الأصول الإثيوبية، ورئيس لجنة الداخلية وحماية البيئة ديفيد أمساليم.

وجاء ذلك التوجه، بحسب مصادر محلية، بسبب امتناع النائبين عن المشاركة في جلسات التصويت على مشاريع القوانين الداعمة للحكومة، احتجاجاً منهما على عدم تنفيذ نتنياهو لوعوده بتهجير من تبقى من يهود إثيوبيا إلى إسرائيل، وهو ما يعتبره الائتلاف تمرداً عليه.

وأكدت التقارير أن قرار الائتلاف الحاكم ربما سيكون لا رجعة فيه، بعدما حدد ”الليكود“ مهلة قصيرة للنائبين، قبل أن ينفذ تهديده بإقصائهما عن رئاسة اللجان المشار إليها.

ويطالب النائب أفراهام نيغوسا، وهو من أصول إثيوبية ويأخذ على عاتقه ملف الدفاع عن حقوق الجالية الإثيوبية ”الفلاشا مورا“ في إسرائيل، بتنفيذ وعود الحكومة بشأن تهجير من تبقى منهم، وهو ما يتفق عليه أيضاً النائب دافيد أمساليم الذي يمتلك رؤى مخالفة لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وأكد المسؤولان الإسرائيليان أن الحكومة تقوم بعملية خداع واضحة لامتصاص غضب الجالية الإثيوبية في إسرائيل، وأنهما على يقين بأن الوعود بشأن تهجير من تبقى منهم في إثيوبيا هي وعود لا أساس لها، حيث تيقنا أنه لا توجد أية موازنات مخصصة لعمليات التهجير والاستيعاب، واتهما الحكومة بالتسبب في بقاء مئات اليهود عالقين في معسكرات تجميع غير إنسانية بالبلد الأفريقي.

وتعهد نتنياهو، الأسبوع الماضي، بالعمل على تهجير من تبقى من يهود ”الفلاشا مورا“ إلى إسرائيل، واضطر لإعادة التأكيد على ذلك بعد تسريب جانب من تفاصيل عملية سرية لتهجير عدد من يهود اليمن، ممن وافقوا على الهجرة، ما أشعل غضب الجالية الإثيوبية في إسرائيل، والتي ترى أن الأمر ربما ينطوي على تمييز يمارس ضدهم، استمرارًا للنهج القائم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com