تقرير: الموساد قتل عالمًا ألمانيًا ساعد المصريين في الأربعينيات

تقرير: الموساد قتل عالمًا ألمانيًا ساعد المصريين في الأربعينيات

المصدر: القدس - إرم نيوز

 زعمت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الضابط النازي المعروف بـ ”كوماندو هتلر“ تم تجنيده من قبل جهاز الموساد لتنفيذ عمليات اغتيال بالغة الحساسية بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.

وقالت الصحيفة إن اوتو اغتال العام 1962 عالما صاروخيا يدعى هاينز كروغ، كان يعمل تحت امرة ورنر فون براون لتطوير برنامج صواريخ V2، التي استخدمت لقصف لندن بعنف في المراحل الأخيرة من الحرب.

وبعد اختفاء كروغ بطريقة غامضة في مدينة ميونيخ ذلك العام، ذكرت الصحيفة أن سبب قرار الاغتيال هو مساعدة كروغ المصريين على تطوير صواريخ تخوفت منها إسرائيل فلجأت إلى عملية الاغتيال.

ولطالما سادت شكوك حول اغتياله من قبل عناصر الموساد الذين كانوا يتخوفون من مساعدته الجيش المصري، لتتأكد الشكوك بعد نصف قرن من عملية التصفية.

وزعمت هآرتس أن العالم كان يخشى على حياته بعدما تلقى تهديدات بالموت إلى جانب عدد كبير من العلماء، فقرر أن يعين فريق حماية شخصية كان على رأسهم اوتو سكورزيني نفسه، لم يكن يعلم كروغ أن الرجل الذي كلفه لحمايته كان سيصبح قاتله.

وأضافت الصحيفة أن اوتو صحب كروغ والحارسين الآخرين إلى غابة لإجراء محادثة بعيدا عن العيون شمال مدينة ميونيخ. وعندها أطلق سكوزيني الرصاص على العالم ثم ألقى الأسيد على الجثة مع الحارسين لإخفاء آثار الجريمة.

وكان سكورزيني حصل على أعلى وسام ”الصليب الحديدي“ من هتلر نفسه، ما أبعد عنه شبهات العمل كجاسوس لإسرائيل، واشتهر بترأسه للفريق الذي هرب بينيتو موسوليني من الأسر العام 1942.

وقال رئيس الموساد السابق رفائي ايتان انه التقى سكورزيني بالفعل وكان الضابط المسؤول عنه.

وتوفي سكورزيني في اسبانيا العام 1975 بعد إصابته بالسرطان، وفي جنازته غنى زملاؤه الضباط أناشيد نازية وحيوا تحية هتلر الشهيرة دون علم أنه كان يعمل لصالح أكبر أعداء هتلر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com