وزيرا الخارجية الفرنسي والسوري في الجزائر بـ ”الصدفة“

وزيرا الخارجية الفرنسي والسوري في الجزائر بـ ”الصدفة“

المصدر: مدني قصري - إرم نيوز

عبّر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت، الذي يزور الجزائر، عن غبطته بسيطرة قوات النظام السوري على تدمر وطرد عناصر تنظيم داعش منها، مؤكداً أن هذا ”الانتصار لا يُعفي دمشق من مسؤولياتها“.

وأضاف: ”استعادة تدمر انتصار لبشار الأسد، ولكنها انتصار -أيضاً- للتحالف“.

وأكد الوزير الفرنسي قائلاً: ”لا نملك إلا أن نغتبط بعودة تدمر، لكن عندما استولى داعش عليها في مايو 2015 لا يمكن الحكم أن النظام في دمشق دافع عنها دفاعاً قوياً.. هذا أمر مؤسف. لو كان رد الفعل قوياً من دمشق لما وصلنا إلى ما نحن عليه الآن، ولكان بالإمكان التصدي للاستيلاء على تدمر“.

3468489lpw-3468496-article-ayrault-jean-marc-alone-jpg_3463229_660x281

المصادفة بين الوزيرين

وأكد وزير الخارجية الفرنسي خلال مؤتمر صحافي، بعد لقائه بالسلطات الجزائرية والرئيس عبد العزيز بوتفليقة، أن ”انتصار قوات النظام لا ينبغي أن يبرئ النظام في دمشق من مسؤولياته“.

وقالت ”لوبوان“ الفرنسية في تحليلها لهذه الزيارة، إن الجزائر تدعم الأسد، فيما تكرر باريس أن بشار لا يمكن أن يكون مستقبل سوريا.

وتابعت أن جان مارك أيرولت قال حول هذه المسألة، ”هذه هي النقطة التي نختلف حولها. فالجزائريون لا يجعلون منها موضوعاً ذا أولوية“.

وعن المصادفة التي جمعت بين وزير الخارجية السوري ونظيره الفرنسي في الجزائر، أكد أيرولت أنه لم يلتقِ وليد المعلم، مضيفا، إن ”الجزائريين يفعلون ما يرونه مناسبا لسياستهم.. ولم يكن لدي لا الرغبة ولا الفرصة للاجتماع بالوزير السوري“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com