العراق.. 850 محاميًا يحتجون على زيارة روحاني إلى بغداد

العراق.. 850 محاميًا يحتجون على زيارة روحاني إلى بغداد

بغداد – أعلن 850 محاميًا وحقوقيًا عراقيًا رفضهم لزيارة الرئيس الإيراني، حسن روحاني المحتملة إلى العراق، واعتبروها  استفزازًا لمشاعر الشعب العراقي، على خلفية تصريحات لنائب إيراني والتدخلات الإيرانية السافرة في الشأن العراقي.

وقال محامون وحقوقيون، في بيان صادر عن هيئة الدفاع عن حقوق الإنسان في العراق، إن العراقيين أصيبوا بالصدمة من اعتراف النائب في البرلمان الإيراني، نادر قاضي بور، بقتل 700 أسير عراقي والذي يعد دليلا قاطعا على ارتكاب النظام الفاشي الديني  جرائم حرب، من قتل وخراب وفتنة طائفية، سببت في قتل الآلاف من العراقيين ونهب مليارات من ثروات وممتلكات العراقيين وتهجيرالملايين منهم داخل وخارج العراق.

وأضافوا، إن تدخلات الإيرانية في شؤون العراق بدأت عام 2003 وظلت مستمرة حتى في عهد رئاسة روحاني، حيث أثارت الصراعات الطائفية بين مختلف مكونات الشعب العراقي، وحتى الآن، والتي راح ضحيتها مئات الآلاف من العراقيين نتيجة السياسات الطائفية.

وأكدوا أن زيارة روحاني ”رئيس الفاشية الدينية في طهران“ إلى العراق لا تعني إلا السعي من أجل تلميع وجه النظام والتغطية على جرائمه  وممارساته السلبية ضد الشعب الإيراني وشعوب المنطقة وفي مقدمتها العراق، ودعمه للميليشيات التابعة له وتصدير التطرف الديني ببعده الطائفي، على حد وصف البيان.

وأشاروا إلى أن هذه الزيارة غير مرحب بها في العراق أبدًا، مطالبين جميع القوى والفعاليات السياسية العراقية إعلان رفضهم واستنكارهم للزيارة، لأن الغرض الأساسي لها هو محاولة ”الملالي“ للملمة البيت الطائفي المبعثر، وإعادة تماسكه الجديد للحيلولة دون انفراطه، وهذا يعني انحسار وتراجع المخطط  والأجندة المرسومة للعراق من قبل ”الملالي“ في تدمير العراق ووحدة شعبه ونسيجه الوطني، بحسب البيان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة