طرابلس تعرقل عمل حكومة الوفاق الليبية

طرابلس تعرقل عمل حكومة الوفاق الليبية

المصدر: عبدالعزيز الروَّاف – إرم نيوز

كشف المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطنى الليبية؛ أن رئيس الحكومة التابعة للمؤتمر الوطني منتهي الولاية، فى العاصمة طرابلس، خليفة الغويل، يعرقل عمل حكومة الوفاق من خلال ممارسات تحاول الوقوف في طريق الوفاق الوطني.

وقال المجلس الرئاسي فى بيان صحفي إن رئيس الحكومة التابعة للمؤتمر الوطنى منتهي الولاية فى العاصمة طرابلس، يقوم بترويع الآمنين فى طرابلس، ويضع العوائق والعراقيل أمام مباشرة حكومة الوفاق لمهامها.

وأعلن المجلس الرئاسى الليبي، أن حكومة خليفة الغويل أغلقت حركة الملاحة الجوية، وتسببت فى أزمات إنسانية للعديد من المواطنين الليبيين العالقين فى المطارات، وغالبيتهم من المرضى والجرحى والأطفال والمسنين.

واعتبر المجلس الرئاسى هذا الأمر، تعديا واضحا على أبسط حقوق المواطن وخرقا للاتفاقيات والأعراف الدولية.

ودعا المجلس الرئاسي كافة الليبيين إلى ”رفض سلوكيات هذه المجموعة المعرقلة ومحاولاتها الوقوف فى طريق الوفاق الوطني وتجنيب العاصمة شبح الاقتتال“.

أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المنبثقة عن جولات الحوار السياسي، التي رعتها الأمم المتحدة مؤخراً، أنه بدء في الانتقال إلى العاصمة الليبية طرابلس، لمباشرة مهامه منها، متهمًا رئيس حكومة طرابلس، خليفة الغويل،بعرقلة تواجده هناك.

وقال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، في بيان صحفي، الإثنين، إن ”المجلس يعلن للرأي العام الليبي والدولي، بأن الترتيبات الأمنية لمباشرة عمل حكومة الوفاق الوطني من طرابلس، قد استكملت، وقد بدء المجلس الرئاسي في الانتقال لطرابلس لمباشرة مهامه“.

وأكد البيان، أن المجلس ”حريص على مباشرة مهامه من داخل طرابلس بطريقة سلمية، حفاظًا على دماء الليبيين“، وأنه ”يحظى بدعم واسع في جميع أنحاء البلاد وخاصة في طرابلس“.

واتهم المجلس رئيس حكومة الإنقاذ في طرابلس، خليفة الغويل، بأنه أحد الأطراف التي ”تعرقل انتقاله لطرابلس“، وبأنه يقوم بـ“ترويع الآمنين في العاصمة، ووضع الحواجز، والعوائق، أمام مباشرة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، عمله من طرابلس“، داعيًا كافة الليبيين للوقوف في وجه من أسمتهم ”الفئة المعرقلة للوفاق الذي ارتضاه الليبيين“، وفق تعبير البيان.

الجدير بالذكر، أن المطارات في غرب ليبيا، أوقفت أمس الأحد استقبال وتسيير الرحلات الجوية، في خطوة وصفها بيان المجلس الرئاسي بـ“المتعمدة“ من قبل حكومة الإنقاذ في طرابلس، لمنع وصول طائرة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، من تونس إلى طرابلس، وهو الأمر الذي نفته حكومة الغويل في وقت سابق اليوم.

ووقعت وفود عن المؤتمر الوطني العام بطرابلس، ومجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق، شرقي ليبيا، والنواب المقاطعين لجلسات الأخير، إضافة إلى وفد عن المستقلين، وبحضور سفراء ومبعوثين دول عربية وأجنبية، في 17 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، على اتفاق يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة فائز السراج، في غضون شهر من بدء التوقيع، لتقود البلاد خلال الفترة الحالية وتعالج الأزمات الراهنة.

وفي 25 يناير/ كانون الثاني الماضي، رفض مجلس النواب الليبي التشكيلة الحكومية التي تقدم بها فائز السراج، والمكونة من 32 وزيرًا، مطالبًا الأخير بتقديم تشكيلة أخرى لحكومة مصغرة خلال عشرة أيام.

وقدّم السراج بالفعل تشكيلة جديدة ما زالت تنتظر منحها الثقة، بالتزامن مع فشل مجلس النواب في عقد جلسة مكتملة، بسبب خلافات بين النواب، حيث يعارض البعض منح الثقة لحكومة السراج، فيما يوافق البعض الآخر على ذلك.

 وفي سياق متصل، اندلعت اشتباكات عنيفة، مساء الإثنين، بمنطقة “ غوط الشعال“ غرب العاصمة الليبية طرابلس بين عناصر مسلحة تابعة  لميليشيا ”القوة المتحركة“ وميليشيا ”تشكيل العبيات“.

 وقال شهود عيان  لـ ”إرم نيوز“، إن الاشتباكات حدثت  بالقرب من مصنع معروف بغوط الشعال .

وأضاف الشهود، أن أصوات الأعيرة النارية سمعت بشكل كثيف على طول الطريق العام، وقام أصحاب المحلات التجارية على إثر ذلك بإغلاق أبواب محلاتهم تجنبًا لهذه الاشتباكات والرصاص العشوائي الناجم عنها.

 يشار إلى أن مدينة طرابلس تشهد حالة من الفوضى والتوتر منذ سماع أخبار استعداد حكومة السراج للقدوم إلى طرابلس.

555

371

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com