قصة مضيفة هندية بين ركام هجمات بروكسل(صورة)

قصة مضيفة هندية بين ركام هجمات بروكسل(صورة)

المصدر: بروكسل- إرم نيوز

تداولت وسائل إعلام دولية صورة ظهرت بين صور هجمات بروكسل، بدت معبرة عن حجم الذهول والصدمة من هول الهجومين الانتحاريين على مطار وأنفاق بروكسل.

وتم تداول الصورة على نطاق واسع حتى غدت أشهر صور تفجيرات العاصمة البلجيكية، وظهرت الصورة على صدر صفحات صحف عالمية مثل: نيويورك تايمز الأميركية، والإندبندنت والميرور البريطانيتين، كما بثتها وكالات الأنباء العالمية، وظهرت في التقارير التلفزيونية.

Belgium_Attacks

شهرة صورة المرأة المرعوبة أغرت فضول العالم لمعرفة صاحبتها، وتتبع قصتها، حتى وصلت التحقيقات الصحفية إلى أن الصورة تعود لسيدة هندية الأصل تدعى نيدي شافيكار، وهي تعمل مضيفة طيران على متن الخطوط الجوية الهندية، وقادتها صدف الرحلات إلى أن تنجو من موت محقق، وتذهل من ابتسامتها المعهودة في الرحلات الجوية، وتظهر بمظهر بشع عكس ما اعتادته وهي تجوب عواصم العالم جوا.

وكانت محطة المضيفة الهندية التي لن تنساها في المطار الدولي ببروكسل في هجمات لـ“داعش“ على هذا المطار،  وانتقلت شافيكار بعد التقاط الصورة برفقة باقي الجرحى إلى أحد مستشفيات العاصمة البلجيكية، قبل أن تعود إلى بلادها، وتحتضن أفراد أسرتها المكونة من زوجها وطفليها، لتستعيد التوازن، وتمتص الصدمة الرهيبة.

والتقطت الصورة النادرة الصحافية الجورجية كيتيفان كاردافا، لتوثق فظاعة ما جرى في مطار بروكسل.

وكانت الهجمات التي ضربت عاصمة أوروبا أسفرت عن سقوط 34 شخصا، وجرح وإصابة العشرات من الضحايا، ووصفت بأنها الأكبر من نوعها في أوروبا، منذ هجمات باريس، والتي سقط فيها 130 قتيلاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة