استنفار أمني في أوروبا بعد هجمات بروكسل

استنفار أمني في أوروبا بعد هجمات بروكسل

المصدر: بروكسل - إرم نيوز

شددت الشرطة الألمانية الرقابة في مطار فرانكفورت الدولي في أعقاب الانفجارات التي وقعت في مطار بروكسل ومحطتي مترو بالعاصمة البلجيكية صباح اليوم الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم الشرطة الاتحادية كريستيان ألتنهوف: ”إن السلطات تراقب الوضع عن كثب“، مضيفاً، إن رجال الشرطة في حالة تأهب، وتم تعزيز الدوريات الأمنية في بعض المناطق.

وأعلن قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند يعقد اجتماعاً طارئاً مع كبار وزرائه، ومن بينهم رئيس الوزراء مانويل فالس ووزير الدفاع جان إيف لودريان، كما تم إغلاق الحدود الفرنسية البلجيكية.

وصرح وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف بأنه تم نشر 1600 شرطي إضافي حول المطارات ومحطات القطارات في أنحاء البلاد.

وقالت الشرطة البريطانية، إنها ستكثف وجودها في المواقع المهمة بجميع أنحاء البلاد بما في ذلك شبكة المواصلات، وأكد مارك رولي أكبر مسؤولي مكافحة الإرهاب في بريطانيا أن الإجراء احترازي وليس نتيجة لمعلومات بعينها.

وأضاف في بيان: ”في لندن تحديداً سترسل شرطة العاصمة رجال شرطة إضافيين سيقومون بدوريات واضحة في المواقع الرئيسة بالعاصمة بما في ذلك شبكة المواصلات، نحن على اتصال وثيق بالسلطات في بلجيكا وسنواصل مراقبة الوضع“.

وأشار وزير النقل الروسي مكسيم سوكولوف إلى أن وزارته ستتفقد الإجراءات الأمنية بالمطارات بعد الهجمات التي تشهدها العاصمة البلجيكية.

ونقلت وكالة ”تاس“ عنه القول للصحفيين تعليقاً على التطورات الأمنية في بروكسل: ”نأخذ هذه التطورات بعين الاعتبار، وسنقوم بالتدقيق بصورة أكثر جدية في الوضع بالمطارات الروسية“.

وأعلنت الهيئة الهولندية المختصة بمكافحة الإرهاب في لاهاي تشديد الإجراءات الأمنية في جميع أنحاء البلاد، وزيادة عدد الدوريات الأمنية لشرطة حرس الحدود الهولندية في مطارات سيخبول بأمستردام وروتردام وإندهوفن.

وتحدث مسافرون -مرّوا عبر مطار سخيبهول في أمستردام- عن تأخيرات ووجود كثيف للشرطة.

كما شددت السلطات الهولندية الإجراءات الأمنية على الحدود مع بلجيكا، وأحجمت عن تقديم تفاصيل أخرى عن اتخاذ أي إجراءات إضافية لكنها أبقت على درجة التأهب عند مستوى ”كبير“ أي أقل من حالة التأهب القصوى بدرجة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة