‫لواء العمالقة اليمني: لن نخضع لابتزاز الحوثيين‬

‫لواء العمالقة اليمني: لن نخضع لابتزاز الحوثيين‬

المصدر: عدن -إرم نيوز

يواصل المتمردون الحوثيون في اليمن محاصرة أحد الألوية العسكرية التابعة للقوات المسلحة التي رفضت الانصياع لأوامر المشاركة في العمليات العسكرية المساندة للانقلابيين على الحكومة الشرعية، على الرغم من موالاته للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

ويرفض اللواء 29 ميكانيكي (لواء العمالقة) بمديرية حرف سفيان، شمالي محافظة عمران، التوجيهات التي تصدرها ”اللجنة الثورية العليا“ التابعة للمتمردين الحوثيين بشكل متكرر والتي تدعوه للمشاركة  مع القوات العسكرية المتمردة عبر إرسال كتائب عسكرية للقتال على الحدود اليمنية السعودية وفي معارك محافظة مأرب، وهو ما دفع الحوثيين إلى محاولة تغيير قائده العسكري بتعيين قائد جديد لكن محاولة التغيير لم تفلح.

ومنذ يناير/كانون الثاني الماضي، يفرض الحوثيون حصارًا خانقًا على اللواء ويمنعون كافة أشكال التموين، ويرابط مسلحوهم على بعد بضعة كيلو مترات عن معسكر اللواء، لتبقى الأجواء متوترة بعد حصاره الأول في أغسطس/ آب من العام الماضي.

وأكد منتسبو لواء العمالقة في بيان لهم، أن ”هذا اللواء سوف يبقى ولن يخضع أبدا، وسيبقى وحدة عسكرية وطنية ولاؤها لله وللوطن وللشعب اليمني، ولن يخيفنا شيء“.

وطالب أفراد اللواء ”الشعب اليمني بمختلف شرائحه بالوقوف إلى جانبنا لرفع الظلم علينا (….) وللعلم اننا في ظل استمرار قطع مستحقاتنا سوف يكون لنا موقف قوي وسنحصل علی جميع مستحقاتنا الضرورية واللازمة لاستمرارنا في معسكرنا من غذاء وغيره لأن الصبر سينفذ وسنقاتل من أجل أن نأكل .. وهذا يعتبر دفاعًاعن انفسنا ويعتبر حقاً مشروعاً لأن من تحكم بقوتنا إنسان غير سوي وغير مسؤول بل وغير مسلم بل أشخاص إذا عاهدوا نقضوا وإذا وعدوا أخلفوا واذا اؤتمنوا خانوا ”..

وقال الكاتب اليمني محمد جميح، إن الحوثيين لا يزالون يحاصرون اللواء ولم يتمكنوا من اقتحامه، ويستنجدون بكتائب من القوات الخاصة لاقتحام المعسكر الصامد.

واعتبر جميح مشاركة أي وحدات عسكرية أخرى ”عار على الشرف العسكري للقوات الخاصة، إذا شاركت مليشيات نزيل الكهوف في حربها على زملائهم من اللواء الأشهر في القوات المسلحة اليمنية“.

لافتا إلى أن جنود وضباط المعسكر مصممون على المواجهة، وإن نجدتهم واجب وطني على قبائل عمران والجيش الوطني والمقاومة الشعبية وقوات التحالف، ويجب فكّ الحصار عن المعسكر ورصد حركة القوات المتحركة باتجاهه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com