إيران.. خلاف بين الإصلاحيين والمعتدلين على مناصب في البرلمان

إيران.. خلاف بين الإصلاحيين والمعتدلين على مناصب في البرلمان

المصدر: متابعات- إرم نيوز

دب أول خلاف بين الأحزاب الإصلاحية في إيران التي يتزعمها الرئيس الأسبق محمد خاتمي ومحمد رضا عارف، والتيار المعتدل والمستقلين بزعامة الرئيس حسن روحاني وحليفه النائب علي مطهري الفائز بالمرتبة الثانية ضمن المقاعد البرلمانية المخصصة للعاصمة طهران.

وقال رئيس تيار المستقلين والمعتدلين، قدرت علي حشمتيان، في مؤتمر صحفي، إن ”زعيم تيار المعتدلين والمستقلين في البرلمان القادم سيكون النائب علي مطهري الذي رشحنا لمنصب النائب الأول لرئاسة البرلمان“.

وأشار إلى أن المعتدلين والمستقلين يعارضون ترشيح الإصلاحي محمد رضا عارف لهذا المنصب.

وأوضح حشمتيان، أن المعتدلين والمستقلين حصلا في الدورة الأولى من انتخابات البرلمان على 69 مقعدا من أصل 290″، قائلاً ”لدينا 23 مرشحا سيشاركون في دورة الإعادة الثانية التي ستنطلق في أبريل القادم“.

وأشار إلى أن البرلمان القادم سيكون فيه 3 تكتلات سياسية: المتشددون، والإصلاحيون، والمستقلون والمعتدلون“، مجدداً التأكيد على أحقية المعتدلين والمستقلين تسلم منصب النائب الأول لرئاسة البرلمان.

ونفى حشمتيان، معارضة المعتدلين وحلفائهم لترشيح الإصلاحي محمد رضا عارف الفائز بالمرتبة الأولى عن طهران للمنافسة على مقعد رئاسة البرلمان مع المستقل والرئيس الحالي للبرلمان علي لاريجاني.

وأشارت تقارير، إلى أنه تم الاتفاق على تسلم محمد رضا منصب النائب الأول لرئاسة البرلمان.

وكانت تقارير صحفية كشفت في يناير الماضي، عن عرض تقدم به هاشمي رفسنجاني والإصلاحيين لرئيس البرلمان الحالي علي لاريجاني، يقضي بإبقائه في منصبه بشرط عدم ترشحه عن ضمن قوام المتشددين، وهو الأمر الذي استجاب له لاريجاني ودخل في الانتخابات كمرشح مستقل.

ورفض زعيم حركة ”أمل الإيرانيين“ محمد رضا عارف، التنازل عن منصب رئاسة البرلمان لصالح المعتدل الرئيس الحالي للبرلمان علي لاريجاني، مشيراً إلى أنه يرفض تسلم منصب النائب الأول لرئاسة البرلمان.

وتمكنت قوائم الاصلاحيين والمعتدلين الداعمين لسياسة الرئيس الحالي حسن روحاني من حصد جميع مقاعد البرلمان المخصصة للعاصمة طهران والتي تبلغ 30 مقعداً من أصل 290، فيما لم يحصل المتشددون على أي مقعد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com