تقدم ترامب يثير اهتمام أمريكيين بالرحيل إلى كندا

تقدم ترامب يثير اهتمام أمريكيين بالرحيل إلى كندا

المصدر: إرم نيوز - خالد الرواشدة

على وقع انتصارات المرشح الرئاسي الأمريكي، دونالد ترامب، الكاسحة والمتتالية في ”الثلاثاء الكبير“، فإن جملة ”الرحيل إلى كندا“ شهدت ارتفاعا حاداً على محركات البحث على شبكة الإنترنت في الولايات المتحدة بحسب تقارير وسائل الإعلام المحلية.

وسبب زيادة البحث عن طريقة للرحيلإلى كندا، ليس واضحاً إن كان متعلقا فعلاً بنتائج ”الثلاثاء الكبير“ أو أن الصدفة الغريبة قد تلاقت مع إعجاب الأمريكيين برئيس الوزراء الكندي الشاب ذو الكاريزما المحببة ”جاستين ترودو”، مما أدى لزيادة البحث في ذلك اليوم .

الرئيس ترودو، الذي يقوم بزيارة رسمية للبيت الأبيض، اليوم الخميس، تصاعدت شعبيته بكل العالم في الوقت الذي يتلقى فيه المرشح الجمهوري الأمريكي دونالد ترامب، نقداً لاذعا من حلفاء أمريكيين بسبب خطاباته المثيرة للجدل والمفرقّة للصفوف عادةً.

وبدأ ينتشر لقب ترودو الجديد كـ ”عدو ترامب“ في العديد من الصحف و مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي اليوم التالي تماما، لدعوة ترامب أميركا إلى منع المسلمين من الدخول الى الولايات المتحدة، رحب ترودو شخصيا بعشرات المهاجرين السوريين في مطار ترنتو الدولي، ضمن التعهد الذي وضعته كندا على نفسها باستقبال 25 ألف مهاجر سوري على مدار السنة القادمة.

وفي حادثة سابقة لانتخابه كرئيس في اكتوبر الماضي، رسم ترودو خطوطا عريضة عقب توبيخه لأحد أنصاره كان قد حاول مضايقة أحد الصحفيين، عندها رد الزعيم الكندي بحزم ”نحن نحترم الصحفيين في هذا البلد، إنهم يوجهون أسئلة صعبة وهذا هو المفترض بهم“.

بينما يوجه ترامب تقريبا في كل منبر يعتليه خلال حملته الانتخابية سيلا من الشتائم ضد الصحافة ويتلقى التصفيق الحار عند وصفه للمراسلين بـ ”مثيرين للاشمئزاز“ و“قطعا هم أسوء الأشخاص“.

وفي زيارته الحالية، وعد ترودو بالنأي عن التدخل في السياسة الأمريكية، رغم ذلك كان قد تطرق لخطابات ترامب في ديسمبر الماضي في تاون هال بقوله: ”أعتقد أن موقفي الحازم ضد سياسات التفرقة ونشر الخوف وعدم التسامح وخطابات الكراهية لا يعد مفاجأة لأي أحد“، مضيفا ”علينا التركيز على المحافظة على مجتمعات آمنة وموحدة بدلا من السعي نحو إقامة جدران بينها أو التضحية ببعضها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com