تحذيرات أفريقية من وقوع النازحين في طريق الإرهابيين بالساحل 

تحذيرات أفريقية من وقوع النازحين في طريق الإرهابيين بالساحل 

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

حذرت تقارير استخبارية من استغلال شبكات الإرهاب والإجرام العابر للحدود لنساء وأطفال أفارقة من النازحين في دول الساحل؛ ما دفع بحكومة النيجر إلى دعوة دول الجوار لترحيل رعاياها المقيمين بطرق غير شرعية في كل من الجزائر وليبيا والتشاد وبوركينافاسو ومالي ونيجيريا وبنين.

ولم تخف التقارير الاستخباراتية والحكومية التي أعدتها دوائر وهيئات متخصصة في رصد تحركات المهاجرين وأنشطة الجماعات الإجرامية بمنطقة الساحل، إمكانية تجنيد التنظيم المسمى ”القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي“ وفروعه الإرهابية للمهاجرين السريين باستغلال ظروفهم القاهرة وتحويلهم إلى ”انتحاريين“ لتنفيذ عمليات دموية بدول المنطقة.

وبدورها، أكدت الوزيرة الجزائرية للشؤون الاجتماعية والتضامن الإنساني سابقا سعيدة بن حبيلس أن حكومتها تسلمت طلبا رسميا من حكومة نيامي لترحيل الرعايا المقيمين بطريقة غير شرعية تفاديا لوقوعهم في مخالب الإرهابيين والمجرمين بمنطقة الساحل.

وذكرت سعيدة بن حبيلس في تصريح لـــ“إرم نيوز“ أن الجزائر لم تشأ ترحيل النازحين الأفارقة من دولة النيجر بسبب ظروفهم الاجتماعية القاهرة في بلدهم، لكن إصرار حكومة نيامي على إعادة مواطنيها الفارين من بؤر التوتر والفقر في الداخل، فرض على السلطات الجزائرية أن تلتزم بترحيل هؤلاء النازحين.

وشددت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري بن حبيلس على أن بلادها شرعت فعليا في ترحيل رعايا دولة النيجر بطلب رسمي منها، حيث تقرر تحويل مهاجرين غير شرعيين من محافظة ورڤلة الجنوبية وعدد من المدن والقرى الجزائرية إلى مركز العبور بــإقليم ”تمنراست“ على الحدود في انتظار أن يشمل القرار بقية الرعايا الأفارقة النازحين بالجزائر ”لكن ريثما تتحسن الظروف الأمنية في بلدانهم“.

وفي السياق نفسه، قالت المسؤولة الجزائرية، إن الهلال الأحمر باشر في حملة توعية في صفوف الرعايا الأفارقة المقيمين بطريقة غير شرعية، و“خطورة المكوث في وضعية غير قانونية والترحيل إلى بلادهم بتنسيق مباشر مع حكوماتهم“.

وأفادت بن حبيلس أن مصالحها تبحث مع شركائها في دول الجوار، كيفية انخراط الحكومات في تمويل أنشطة استثمارية توجه لفائدة المهاجرين الأفارقة فور ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية، وأضافت، إن إشعار الشركاء الإنسانيين والغربيين يتعلق بمساعدة المهاجرين عن طريق تمويل مشاريع مصغرة في بلدانهم بواسطة المنظمة العالمية للهجرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة