روحاني ينتهج سياسة الضرب تحت الحزام مع المتشددين في إيران

روحاني ينتهج سياسة الضرب تحت الحزام مع المتشددين في إيران

المصدر: طهران - إرم نيوز

انتهج الرئيس الإيراني حسن روحاني سياسة الضرب تحت الحزام لإيصال رسائله للمتشددين في بلاده، من خلال تأكيده أن ما أسفرت عنه نتائج الانتخابات الأخيرة وفوز المعتدلين بها جاءت لتثبت قدرة الشعب الإيراني على الاختيار وثقته الكبيرة بنظامه وقائده وحكومته.

وأعرب روحاني عن سعادته لنجاح المعتدلين في انتخابات البرلمان ومجلس خبراء القيادة، التي جرت الجمعة الماضية، مشيراً إلى أنه لا يوجد في إيران برلمان تابع للحكومة بل يعمل الجميع لتحقيق أهداف النظام.

وقال روحاني في مؤتمر صحفي عقده، اليوم الأحد، بمناسبة قرب انتهاء العام الإيراني: ”سعيد لنجاح المعتدلين من مختلف الأطياف السياسية، مشاركة الإيرانيين في الانتخابات كانت مدهشة“، مضيفاً: ”أهم أمر في النظام الإيراني هو ثقة الشعب بصندوق الانتخابات لأن التغيير يمر من هذا الصندوق“.

وفيما يتعلق بالملف النووي الذي أبرمته إيران مع القوى الغربية في (يوليو/ تموز) الماضي ودخل حيز التنفيذ في (يناير/ كانون الأول) الماضي، قال: ”إذا أراد الجانب الآخر التنصل من تعهداته في الاتفاق النووي سيرى رداً فورياً من قبلنا“، مشيراً إلى أن إيران وصلت إلى نهاية تنفيذ الجزء الأول من الاتفاق النووي“.

واعتبر الرئيس الايراني أن هذا العام هو تاريخي بالنسبة لإيران، كونه عاما تم فيه الاتفاق النووي وانتهاء الحظر على بلاده على حد قوله.

وأقر روحاني بوجود بعض المشاكل التي واجهت مراحل تنفيذ الاتفاق النووي، مبيناً أن واشنطن نفذت بشكل عام التزاماتها بخصوص الاتفاق النووي إلا أن هناك مشاكل في تنفيذ بعضها الآخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com