تركيا تبرّئ مهربين من تهمة التسبب بموت الطفل ”إيلان“

تركيا تبرّئ مهربين من تهمة التسبب بموت الطفل ”إيلان“

أنقرة ـ أصدرت محكمة تركية، حكماً بالسجن 4 أعوام على اثنين من المهربين السوريين، كانا أحيلا إلى المحكمة بعد غرق قارب أقل لاجئين وتسبب بمقتل الطفل إيلان كردي، الذي أصبح رمزا لمأساة المهاجرين.

ودانت ”محكمة بودروم“ في تركيا، كلا من موفق الأباش وعاصم الفرهد، بتهمة ”تهريب المهاجرين“، وحكمت على كل منهما بالسجن أربعة أعوام وشهرين، لكن المحكمة برأتهما من تهمة ”الإهمال المتعمد الذي أدى الى الوفاة“.

وخلال المحاكمة، التي بدأت في 11 فبراير/شباط الماضي، أنكر المهربان أي مسؤولية عن غرق القارب، واتهما بذلك والد إيلان عبدالله كردي.

وقال الفرهد، إن ”المجرم الحقيقي المنظم، هو عبدالله كردي، الذي أصبح بطلا على التلفزيون، لكنه لم يأت للإدلاء بشهادته“.

وفي الوقت الذي كشفت فيه صحف تركية، أن والد إيلان ملاحق أيضا أمام محكمة بودروم لاستخدامه القارب الذي تعرض للغرق، قرر القضاة إسقاط التهم الموجهة إليه.

وفي 2 سبتمبر/أيلول 2015، غرق قارب كان ينقل أعدادا كبيرة من المهاجرين السوريين، قبالة منتجع بودروم البحري، بينما كان في طريقه الى جزيرة كوس اليونانية، ولقي 12 مهاجراً مصرعهم. وحينها انتشرت صور الطفل إيلان ميتا ومنكبا على وجهه في كل مكان، مخلفة موجة من الاستياء حملت الاتحاد الأوروبي على فتح الأبواب جزئيا أمام المهاجرين، الذين شكل اللاجئون القادمون من سوريا والعراق القسم الأكبر منهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة