”دبلوماسية الهاتف“ تنشط بين زعماء أوروبا وبوتين لتثبيت الهدنة السورية – إرم نيوز‬‎

”دبلوماسية الهاتف“ تنشط بين زعماء أوروبا وبوتين لتثبيت الهدنة السورية

”دبلوماسية الهاتف“ تنشط بين زعماء أوروبا وبوتين لتثبيت الهدنة السورية

المصدر: روما – إرم نيوز

موسكو – قالت المتحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن زعماء أوروبا أبلغوا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة بأنه ينبغي استغلال الهدنة الهشة في سوريا في السعي للتوصل إلى اتفاق سلام دائم بدون الرئيس السوري بشار الأسد.

وأبلغ كاميرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي الرئيس الروسي في اتصال هاتفي أنه ينبغي استمرار وقف الأعمال القتالية لتسوية الصراع الذي أودى بحياة أكثر من 250 ألف شخص وفجر أزمة اللاجئين.

وقالت المتحدثة للصحفيين ”النقطة الأساسية التي طرحها زعماء أوروبا خلال المكالمة مع بوتين هي أننا نرحب بحقيقة أن هذه الهدنة الهشة صامدة فيما يبدو.“

وأضافت ”ينبغي أن نستغل هذا الآن باعتباره حراكا إيجابيا لإعطاء المحادثات بعض الزخم… كي يتسنى لنا أن ننتقل من هدنة إلى سلام دائم يشهد انتقالا سياسيا بمعزل عن الأسد.“

وعند سؤالها عن رد بوتين قالت المتحدثة إنه لم يجر نقاشا مفصلا حول الرئيس السوري.

وقالت ”نعلم جميعا أن هذه واحدة من النقاط الصعبة“ مضيفة أن كاميرون ”شدد على أهمية الانتقال (السياسي) بدون الأسد وتشكيل حكومة تكون ممثلة تماما لكل قطاعات سوريا.“

ومضت قائلة ”أعتقد أن غرض مكالمة اليوم هو التأكد من إمكانية استمرار الهدنة حتى يتسنى بدء المحادثات في جنيف الأسبوع المقبل.“

ويعتزم مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا استئناف المحادثات بين الحكومة السورية والمعارضة في التاسع من مارس آذار.

ويدعو زعماء أوروبا موسكو لوقف دعمها لتقدم القوات الحكومية في المناطق الخاضعة للمعارضة التي يدعمها الغرب ويرونها طرفا أساسًا في أي اتفاق للسلام.

وقالت المتحدثة ”وجه القادة الأوروبيون رسالة واضحة وهي الحاجة لضمان عدم استهداف المدنيين أو قصفهم وأننا نريد استمرار الهدنة.“

وقالت إن بوتين اتفق على ضرورة استمرار الهدنة.

وأضافت قائلة ”أوضح أنهم يرغبون في ضمان الالتزام بوقف الأعمال القتالية والتأكد من استمراره.“

من جانبه، قال الكرملين إن زعماء روسيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا عقدوا مؤتمرا عبر الهاتف اليوم الجمعة اتفقوا خلاله على أن اتفاق وقف الأعمال القتالية في سوريا بدأ يحقق نتائج إيجابية تمهد الطريق لتسوية سياسية.

وجاء في بيان الكرملين أن روسيا تعتقد أن قرار الحكومة السورية إجراء انتخابات برلمانية في أبريل نيسان ”لن يعرقل خطوات بناء عملية السلام“.

وتابع البيان أنه جرى التشديد خلال المحادثة ”على أهمية استمرار القتال بلا هوادة ضد تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة وغيرهما من الجماعات الإرهابية.“

ومن جهتها قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الجمعة إن الرئيس فلاديمير بوتين أكد التزام روسيا بوقف إطلاق النار.

وأضافت ميركل خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند ”أود أن أؤكد مرة أخرى أن الرئيس الروسي أكد رسالة رئيسة مفادها الالتزام بوقف إطلاق النار وأن الهجمات ستقتصر على داعش وجبهة النصرة.“

وكانت تشير إلى خطط مدعومة من روسيا ”لوقف الأعمال القتالية“ في سوريا تستثني جماعات مثل الدولة الإسلامية وجبهة النصرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com