هل تركيا متورطة في مساعدة البرنامج النووي لإيران؟‎

هل تركيا متورطة في مساعدة البرنامج النووي لإيران؟‎

كشفت تقارير أمنية عن تورط تركيا في مساعدة البرنامج النووي لإيران، بعد اعتقال المدير التنفيذي لشركة المعادن العالمية ”جلوبال ميتالورجي“ اردال كيومجو بتهمة تصدير مواد معدنية تستخدم في الأنشطة النووية وإنتاج الصواريخ، عبر الأراضي التركية.

وكانت وزارة العدل الأمريكية، قد أعلنت، أمس الثلاثاء، في بيان، أن كيومجو باع إيران مرتين هذا المسحوق المعدني، الذي يستخدم في التكنولوجيا المتطورة ويشكل مزيجا من الكوبالت والنيكل، مؤكدة أن عمليات البيع والتصدير لم تكن قانونية.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية، إن كيومجو يبلغ من العمر 44 عاما يعيش في نيويورك ربما يواجه عقوبة بالسجن عشرين عاما وغرامة مالية بقيمة مليون دولار بتهمة بيعه مواد معدنية نادرة يمكن استخدامها في الأنشطة الفضائية وكذلك النووية وإنتاج الصواريخ“.

وأشار البيان الأمريكي ”يبلغ حجم الكمية المباعة نصف طن، وأوضح البيان أن عملية بيع مماثلة تتطلب موافقة وزارة الخزانة الأمريكية، الأمر الذي لم يحصل.

وفي سياق متصل قالت وكالة اسوشيتد برس إن ”المعتقل الأمريكي كان يهرب المواد المعدنية إلى إيران عبر تركيا“، مؤكدة أن ”السلطات الأمريكية اعتقلت الأسبوع الماضي رجلاً إيرانيا بتهمة انتهاك العقوبات المفروضة على طهران“.

ولم تعلق إيران بعد على هذه المعلومات التي كشفتها وزارة العدل الأمريكية، وتفرض أمريكا عقوبات على البرامج العسكرية الصاروخية من بينها ”الصواريخ الباليستية“ رغم التوصل إلى اتفاق نووي بين الطرفين في يوليو الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com