إيران تنفي وجود وساطة عُمانية بشأن الأزمة مع السعودية

إيران تنفي وجود وساطة عُمانية بشأن الأزمة مع السعودية

المصدر: طهران - إرم نيوز

نفى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن يكون نظيره العُماني يوسف بن علوي قد طرح موضوع الوساطة بين إيران والسعودية، على خلفية قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ مطلع يناير الماضي، بعد اقتحام إيرانيين للسفارة السعودية بطهران نتيجة إعدام الرياض لرجل الدين الشيعي نمر باقر النمر.

وقال ظريف في مقابلة مع وكالة أنباء ”إيسنا“ في معرض رده على سؤال فيما إذا كان بن علوي قد طرح خلال زيارته في 20 فبراير/ شباط الجاري موضوع الوساطة مع المسؤولين الإيرانيين ”إن زيارة بن علوي لم تكن من أجل الوساطة بين طهران والرياض، ولو كانت مسقط تريد تبني وساطة بين البلدين لما جلب بن علوي معه وزير التجارة ورئيس البنك المركزي وفريق من الاقتصاديين والمستثمرين“.

وأوضح وزير الخارجية الإيراني إن زيارة نظيره العُماني إلى طهران الأسبوع الماضي كانت بهدف تطوير العلاقات بين مسقط وطهران في المجالات الاقتصادية، مضيفاً أن ”الشعب الإيراني لن ينسى الوساطة العُمانية التي أسفرت عن التوصل لإتفاق نووي مع القوى الغربية“.

وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن أن زيارة بن علوي إلى طهران تأتي ضمن الجهود التي تبذلها سلطات عُمان مع بعض بلدان المنطقة، من بينها العراق لتهدئة التوتر الحاصل بين السعودية وإيران“.

بطء في رفع العقوبات

وعن موضوع الاتفاق النووي، وعملية دخوله حيز التنفيذ في يناير الماضي، بيّن ظريف أن ”عملية رفع العقوبات تسير ببطئ“، داعياً الولايات المتحدة إلى اتخاذ قرارات سريعة لرفع العقوبات، وعدم الاكتفاء بما أسماه بـ ”إصدار التعليمات ”.

ورجح وزير الخارجية الإيراني أن ”دخول طهران في مفاوضات مع واشنطن لا يشمل الموضوع النووي بما يضمن المصالح الوطنية الإيرانية“، مضيفاً ”لو كانت هناك مفاوضات مع أمريكا منذ البداية لما حصلت كل هذه المشاكل والعقوبات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة