تلاعب نتنياهو بتصريحات ميركل يثير استياء ألمانيا

تلاعب نتنياهو بتصريحات ميركل يثير استياء ألمانيا

المصدر: ربيع يحيى- إرم نيوز

تتناقل وسائل إعلام، أنباء عن حالة من الغضب في برلين، عقب تصريحات أطلقها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، بشأن الموقف الألماني الرسمي من

حل الدولتين، تفيد بأن مسؤولين ألمان وجهوا انتقادات حادة ضد رئيس الحكومة الإسرائيلية، وقالوا إنه استغل لقاءه الأخير بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وحاول الإيحاء بأن لدى برلين مواقف رافضة لحل الدولتين، وهو ما يتناقض مع موقفها الصحيح.

وعكست صحيفة ”دي فيلت“ الألمانية، الأحد، هذه الحالة، وأشارت في تقرير لها إلى أن مسؤولين بالحكومة الألمانية ونوابا بالبرلمان انتقدوا بشدة رئيس حكومة إسرائيل، حين صرح عقب لقائه الأخير بالمستشارة أنجيلا ميركل، بأنها تنظر إلى القضية الفلسطينية بنفس الأسلوب الذي ينظر إليه، موحيا بأنها ترفض حل الدولتين، وتشاطر تل أبيب مواقفها الرافضة لهذا الحل.

واعتبرت الصحيفة نقلا عن المسؤولين في برلين، أن نتنياهو ”تعمد تشويه الحقائق، وتحايل على تصريحات ميركل، بعد اللقاء الذي جمع بينهما قبل أسبوعين تقريبا في برلين، لا سيما ما يتعلق بحل الدولتين“، ناقلة عن مسؤولين كبار بحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، الذي تتزعمه ميركل، أن هناك حالة من الصدمة داخل الحزب، وداخل مكتب المستشارة الألمانية عقب تلاعب نتنياهو بتصريحاتها بشأن حل الدولتين.

وطبقا لتقرير الصحيفة الألمانية، فقد صدمت تصريحات نتنياهو مكتب ميركل، وبخاصة وأنها أكدت أمامه وأمام المؤتمر الصحفي على أنه لا يوجد أي تغيير في موقف ألمانيا من الملف الفلسطيني، وأكدت على هذه الحقيقة خلال الاجتماع المغلق مع رئيس الحكومة الإسرائيلية.

ونقلت الصحيفة عن رودريك كيسويتر، النائب الألماني عن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وعضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان أن نتنياهو تعمد تشويه تصريحات ميركل، وأنه ”لا يمكن أن يستغل رئيس الحكومة الإسرائيلية زيارته إلى بلد صديق لإسرائيل، هو الأقرب إليها بالاتحاد الأوروبي، لكي يعرض ما قالته ميركل بصورة خاطئة، ليوحي بمواقف ألمانية غير صحيحة“.

ولفت البرلماني الألماني إلى أن برلين ستظل مؤيدة لحل الدولتين كوسيلة لحل النزاع، فيما نقلت الصحيفة عن عضو آخر بالبرلمان أن ما حدث يصل لدرجة المساس بالعلاقات الألمانية – الإسرائيلية، حيث لا ينبغي عرض مواقف ألمانيا على غير حقيقتها.

الجدير بالذكر أنه في أعقاب اللقاء الذي جمع  بين نتنياهو وميركل في برلين مؤخرا، عقد الاثنان مؤتمرا صحفيا مشتركا، وخلال المؤتمر وجه أحد الصحفيين سؤالا للمستشارة الألمانية بشأن موقفها من حل الدولتين. وردت ميركل بقولها إنها ”تؤمن بأن التقدم في اتجاه التعايش المشترك يقوم على حل الدولتين“، مضيفة أن ”هذه اللحظات بالطبع ربما ليست مناسبة لتحقيق تقدم شامل، ولكن من الممكن تحسين بعض الأوضاع“.

ولفتت المستشارة الألمانية إلى أن الاتحاد الأوروبي وألمانيا على علم بمدى الخطر الإرهابي الذي تتعرض له إسرائيل، وتؤمن من ناحية أخرى أن دفع مسيرة السلام أمر مهم، وأن هذا الأمر يقوم في نهاية المطاف على حل الدولتين. ونوهت الى أن برلين على استعداد لتقديم يد العون والدعم اللازم لإرساء مشاريع اقتصادية مختلفة، يمكنها أن تسهم في حل الدولتين.

ولدى عودته من برلين، صرح رئيس الحكومة الإسرائيلية نتنياهو أن ميركل تمتلك رؤية واقعية للغاية بشأن وضع إسرائيل الإقليمي والوضع بينها وبين الفلسطينيين، مضيفا أنه يشعر بالفخر كونه عبر عن صحة الموقف الألماني قبل عام، ووقتها وجد في إسرائيل من عارضوا وجهة نظره بأن برلين تشاطر إسرائيل المواقف ذاتها.

وأشار نتنياهو إلى أنه استمع إلى نفس الموقف الألماني خلال زيارته الأخيرة، وأن عواصم أخرى أوروبية تتبنى نفس هذا الموقف، لافتا إلى أن المستشارة الألمانية ميركل ”تدرك الواقع على الأرض، وتعتبر أن حل الدولتين غير عملي“، على حد زعمه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com