الجيش السوري ينفي خرقه للهدنة

الجيش السوري ينفي خرقه للهدنة

دمشق – قال مصدر عسكري سوري اليوم السبت، إن ”الجيش لم يرتكب أي انتهاكات لاتفاق وقف العمليات القتالية، الذي دخل حيز التنفيذ منتصف الليلة البارحة“.

وعندما سئل المصدر، عن تقارير للمعارضة المسلحة عن عمليات للجيش ضدهم في عدة مناطق، قال المصدر ”الجيش السوري لم يرتكب أي انتهاكات“.

الائتلاف يدعو لمحاسبة الأسد

إلى ذلك طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، مجلس الأمن بالتصرف تجاه الخروقات، التي ارتكبتها الحكومة السورية برئاسة بشار الأسد خلال الساعات الأولى من الهدنة.

وقال الائتلاف في بيان، اليوم السبت إن ”نظام الأسد خرق هدنة وقف الأعمال العدائية، إثر ساعات على بدء سريانها منتصف الليلة السابقة، حيث قصفت قوات النظام ومليشياته 15 منطقة بالرشاشات الثقيلة والمدفعية والبراميل المتفجرة“.

واشار الائتلاف، إلى أن خرق ”النظام للهدنة شمل دمشق وريفها ودرعا وحلب وحمص وحماة واللاذقية، حيث قصفت قوات نظام الأسد مدينة تلبيسة بحمص والتفاحية باللاذقية وداريا بريف دمشق واللطامنة بحماة واليادودة بدرعا وحي بني زيد بحلب، وألقت طائرات نظام الأسدست براميل متفجرة على أطراف قرية الناجية قرب اوتوستراد الدولي حلب – اللاذقية في الريف الغربي لمدينة جسر الشغور“.

وأكد أمين سر الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني أنس العبدة، أن الجيش السوري الحر وفصائل الثورة ما تزال ملتزمة بالهدنة، مشيراً إلى أن نشاط الجيش الحر بالأصل لم يكن إلا للدفاع عن المدنيين وحماية مناطق الثوار.

واعتبر العبدة، أن الخروقات الموثقة خلال الساعات الأولى تتعمد إجهاض الهدنة، وإحباط أي مدخل للحل السياسي،

روسيا تعلق غاراتها

وفي سياق متصل، أعلنت روسيا وقف غاراتها الجوية، والتزامها بعدم قصف المجموعات المتفق عليها، في إطار اتفاق ”وقف الأعمال العدائية“ في سوريا.

 وقال رئيس دائرة العمليات، في رئاسة الأركان الروسية ”سيرغي رودسكوي“، في مؤتمر صحفي، عقده اليوم السبت، بالعاصمة موسكو، إن مقاتلات بلاده ”علقت غاراتها الجوية، عقب قبول النظام السوري، و17 فصيلًا من المعارضة بالهدنة“.

وأشار رودسكوي، أنهم أنشأوا مركزًا للتنسيق من أجل مراقبة سريان الهدنة، في مطار ”حميميم“ بمحافظة اللاذقية الساحلية، غربي سوريا، لافتًا أن الجانب الأمريكي ”أنشأ مركزًا مشابهًا له، في العاصمة الأردنية عمّان“.

وأوضح، أن المركزين أعدّا ”خطًا ساخنًا“ فيما بينهما حيث يبقيان على اتصال مباشر، مضيفًا ”طائراتنا الحربية، لن تقوم اليوم، بعمليات قتالية تفاديًا لوقوع أخطاء“.

إجماع أممي

وكان مجلس الأمن الدولي، اعتمد مساء أمس، بالإجماع قرارًا أمريكيًا روسيًا حول ”وقف الأعمال العدائية“ في سوريا، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية للمحاصرين، وذلك لمدة أسبوعين.

ومن جانبه أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، استئناف المفاوضات بين أطراف الأزمة السورية في 7 مارس/آذار المقبل، مؤكداً موافقة أطراف النزاع على 5 عناصر أساسية لوقف الأعمال العدائية.

يذكر ان اتفاقا لوقف إطلاق النار، توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا، دخل حيز التنفيذ منتصف ليل الجمعة/السبت في قطاعات واسعة من سورية التي مزقتها الحرب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com