المتشددون يتقدمون في طهران والإصلاحيون يحصدون أصوات السنة

المتشددون يتقدمون في طهران والإصلاحيون يحصدون أصوات السنة

المصدر: طهران- إرم نيوز

كشفت نتائج أولية في الانتخابات الإيرانية، السبت، عن تقدم المتشددين  في انتخابات مجلس خبراء القيادة في العاصمة طهران، بينما تقدم الإصلاحيون في شمال البلاد، وإقليم سيستان السني، بعد أن حصدوا أربعة مقاعد، بعد عمليات فرز أولية لأصوات الناخبين.

وقالت وسائل إعلام إيرانية إنه بعد فرز 40 % من أصوات انتخابات مجلس خبراء القيادة تبين تقدم مرشحي جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم التابعة للمتشددين“.

وفي العاصمة طهران ، هيمن التيار المتشدد على انتخابات مجلس خبراء القيادة حيث فاز ”محسن قمي، وأحمد جنتي، ومحمد يزدي، ومحمد إمامي كاشاني، ومحمد علي موحدي كرماني، ومحسن قمي، وإبراهيم أميني، وقربان علي دري نجف آبادي، ومحمد محمدي ري شهري، وسيد أبو الفضل مير محمدي، ومحمد تقي مصباح يزدي“.

فيما فاز من التيار الاصلاحي والمعتدل كل من ”علي أكبر هاشمي رفسنجاني، وحسن روحاني، ومحمود علوي“ بمقاعد مجلس خبراء القيادة.

يذكر أن العاصمة الإيرانية طهران لها 16 ممثلا في مجلس خبراء القيادة الذي يتكون من 88 عضوا من رجال الدين الحاصلين على درجة الاجتهاد ولهم اطلاع على الأمور السياسية.

b

في المقابل، ألحق الإصلاحيون هزيمة بمرشحي التيار المتشدد في محافظة قزوين، شمال إيران، بعد حصولهم على جميع مقاعد المحافظة الأربعة، حسب النتائج الأولية.

وقالت وسائل إعلام محلية إيرانية، إن ”الإصلاحيين سيد حميده زر آبادي، وبهمن طاهر خاني، روح إله بابايي، فازوا بمقاعد المحافظة، كما كان المقعد الرابع من نصيب تيارهم“، دون أن تكشف عن هوية المرشح الأخير.

وفي محافظة مازندران شمال إيران، تمكن الإصلاحيون من الفوز بخمسة مقاعد في البرلمان من أصل تسعة، بحسب ما قالت وكالة أنباء ”تسنيم“، مشيرة إلى أن المتشددين حصلوا على أربعة مقاعد، فيما حصل مرشح مستقل على مقعد واحد.

وعلى ذات الصعيد حقق التيار الإصلاحي في إيران تقدما على التيار المتشدد في انتخابات مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرقي البلاد التي تقطنها أغلبية من الطائفة السنية، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية إيرانية.

ونقلا عن مصادر خاصة فإن ”الإصلاحيين تمكنوا من تحقيق تقدم على المحافظين في انتخابات البرلمان بمحافظة سيستان وبلوشستان“، مضيفة إن ”الإصلاحيين حصلوا على أربعة مقاعد من أصل ثمانية فيما حصل المتشددون على ثلاثة مقاعد“.

وقالت وكالة ”تسنيم“ في تقرير لها إن ”المرشح المستقل عن الطائفة السنية محمد باسط درازهي تمكن من الحصول على مقعد“، مرجحة أن يتحالف درازهي مع التيار الإصلاحي“.

ويشكو أهل السنة من التهميش في إيران ويقدر عددهم بنحو عشرة ملايين نسمة من مجموع سكان إيران البالغ عددهم ثمان وسبعين مليون نسمة.

وأعلن وكيل وزير الداخلية حسين على أميري، السبت أن احصائيات لجنة الانتخابات التابعة لوازرة الداخلية تشير إلى أن أكثر من 32 مليون شخص شاركوا في انتخابات مجلسي خبراء القيادة و الشورى الإسلامي.

وأعلن على اميري أن هذه الأرقام مرشحة للزيادة في الساعات القادمة بعد فرز أصوات باقي مراكز الاقتراع، بحسب وكالة الانباء الايرانية (إرنا)، مشيرا أميري إلى بدء عملية فرز الاصوات منذ ليلة أمس .

وأضاف ان مراكز الاقتراع في كافة انحاء البلاد بلغت 51 الفا و704 مركزا، حيث تم فرز الأصوات في 42 الفا و161 مركز اقتراع لمجلس الشوري الإسلامي و كذلك 44الف و647 مركزا لمجلس خبراء القيادة .

وأوضح ان عملية فرز الأصوات تمت في بعض اللجان الانتخابية وسيتم الأعلان عن نتائجها بشكل تدريجي في الساعات القادمة بعد تأييد هيئات الأشراف على الانتخابات في مختلف المحافظات.

c

a

e

f

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com