كاميرون: مستمرون بتوريد أسلحة للسعودية

كاميرون: مستمرون بتوريد أسلحة للسعودية

المصدر: بريطانيا- إرم نيوز

أكد رئيس الحكومة البريطانية، ديفيد كاميرون، استمرار بريطانيا بتوريد الأسلحة للسعودية، رغم تصويت البرلمان الأوروبي لصالح قرار يدعو إلى فرض حظر على توريد الأسلحة للرياض.

وتحدث كاميرون خلال زيارة لشركة (بي ايه إي سيستمز) المختصة بالصناعة الدفاعية والجوية في مدينة برستون البريطانية، أمس الخميس، عن دور الحكومة البريطانية في بيع الشركة للمعدات، بما فيها الطائرات القتالية (يوروفايتر تايفون) للسعودية، وسلطنة عمان وبعض الدول الأخرى.

وقال تقرير لصحيفة (الغارديان) اللندنية، إن حكومة المملكة المتحدة، توفر تدريبات للقوات السعودية على كيفية الامتثال للقانون الدولي في تحديد هوية الأهداف التي يجري قصفها خلال العمليات الجوية.

وبحسب تقرير الصحيفة، أجاب رئيس الحكومة البريطانية على سؤال لأحد موظفي ”بي ايه إي سيستمز“ حول كيفية عمل الحكومة البريطانية على توريد الطائرات، قائلاً: ”فيما يتعلق بـ“تايفون“، فهناك تحالف من ثلاثة بلدان، الإيطاليون والألمانيون ونحن“.

وقال ”لقد قضينا كثيرا من الوقت في محاولة لإقرار أي جهة منا أكثر مناسبة لتولي هذه التوريدات، و حصلنا على أنباء جيدة من الكويت“.

وأكد كاميرون للشركة، أنه لن يدع الاستفتاء القادم حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، أن يطغي على موضوع تشجيع بيع الأسلحة المصنوعة من قبل ”بي ايه إي سيستمز“ في مختلف أنحاء العالم.

وأضاف: ”أنوي تكريس الكثير من الوقت خلال الأشهر الأربعة المقبلة، قبل الاستفتاء المقرر إجراؤه في يونيو من العام الحالي، التحدث حول هذا الموضوع، لكنني أعد أنني سوف أركز على ضمان بيع الأشياء المتميزة اللامعة التي تصنعونها هنا ووصولها حول العالم“.

يذكر أن قيمة الأسلحة والمعدات العسكرية التي باعتها الحكومة البريطانية للسعودية، بلغت 3 مليارات جنيه استرليني خلال العام الماضي، ما يساوي 4,18 مليار دولار.

وكان البرلمان الأوروبي، صدق الخميس الماضي على قرار يدعو الاتحاد الأوروبي إلى فرض حظر على توريد الأسلحة إلى السعودية، على خلفية الضربات الجوية التي تشنها القوات السعودية في اليمن، إذ يرى كثير من البرلمانيين الأوروبيين أنها تخرق حقوق الإنسان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com