تنديد دولي بإطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً – إرم نيوز‬‎

تنديد دولي بإطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً

تنديد دولي بإطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً

نيويورك ـ توالت ردود الفعل الدولية المنددة بإطلاق كوريا الشمالية اليوم الأحد، صاروخا طويل المدى، يصل مداه إلى أكثر من 10 آلاف كيلومتر، وهو ما يعني إمكانية وصوله إلى الأراضي الأمريكية.

ويرى خبراء دوليون، أن إطلاق هذا الصاروخ يعتبر غطاء لاختبار صاروخ باليستي عابر للقارات، خصوصا وأن بيونج يانج أكدت أنه يحمل ما وصفته بـ“قمر صناعي“.

وفي الوقت الذي، يعتزم فيه مجلس الأمن الدولي عقد جلسة مغلقة طارئة بشأن هذه المسألة عصر اليوم، تعهدت الولايات المتحدة باتخاذ كل التدابير اللازمة للدفاع عن نفسها وحلفائها في أعقاب إطلاق كوريا الشمالية صاروخا، ودعت المجتمع الدولي إلى أن يثبت لبيونجيانج أن ”التصرفات الطائشة لابد وأن يكون لها عواقب وخيمة.“

 قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، إن بلاده ستعمل مع مجلس الأمن الدولي بشأن اتخاذ ”اجراءات مهمة“ لمحاسبة كوريا الشمالية على إطلاقها صاروخا.

ووصف كيري، عملية الإطلاق تلك بأنها ”انتهاك صارخ“ لقرارات الأمم المتحدة بشأن استخدام كوريا الشمالية لتكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

وأكد في بيان، ”قوة“ التعهدات الدفاعية الأمريكية لليابان وكوريا الجنوبية، ووصف عملية الإطلاق بأنها ”تحد مزعزع للاستقرار وغير مقبول للسلام والأمن“.

إلى ذلك، اعتبرت مستشارة الأمن القومي الأمريكي سوزان رايس، أن ”عملية الإطلاق التي قامت بها كوريا الشمالية باستخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية، تمثل عملا مزعزعا للاستقرار واستفزازيا وانتهاكا صارخا للقرارات المتعددة لمجلس الأمن الدولي“.

وتابعت، ”برامج الصواريخ والأسلحة النووية الكورية الشمالية، تمثل تهديدا خطيرا لمصالحنا بما في ذلك أمن بعض من أوثق حلفائنا لذلك ندين عملية الإطلاق التي جرت اليوم.“

وفي روسيا، قالت وزارة الخارجية اليوم الأحد، إن إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ لا يمكن أن يقابل إلا ”بالاحتجاج الصارم“، وأضافت أن بيونج يانج أظهرت مرة أخرى تجاهلا لمبادئ القانون الدولي.

وأضافت الوزارة، في بيان على موقعها الالكتروني، أن مثل هذه الأفعال توجه صفعة خطيرة لأمن حكومات المنطقة وأولها كوريا الشمالية نفسها.

وتابع البيان، ”نحن ننصح بشدة قيادة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية (كوريا الشمالية)، أن تفكر فيما إذا كان انتهاج سياسة تعارض المجتمع الدولي برمته يحقق مصالح البلاد.“

ومن جانبها، قالت رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي، إن إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى ”عمل استفزازي لا يغتفر“، ودعت مجلس الأمن الدولي إلى الموافقة بسرعة على عقوبات قوية.

وأكدت باك، أن ”كوريا الشمالية تحاول تحقيق تقدم في قدراتها الصاروخية ليس إلا لإطالة بقاء نظامها“.

وفي هذا السياق، أعلنت كوريا الجنوبية اليوم الأحد، أنها ستبدأ محادثات مع الولايات المتحدة بشأن نشر نظام دفاع صاروخي متقدم على أراضيها للتصدي للتهديدات المتزايدة من جانب قدرات الأسلحة الكورية الشمالية.

وكان مسؤولون عسكريون أمريكيون، قالوا إن هناك حاجة لنشر نظام متطور يسمى نظام الدفاع الجوي للارتفاعات العالية (ثاد) في كوريا الجنوبية، التي تواجه تهديدات بسبب البرنامج الصاروخي لكوريا الشمالية، الذي يزداد تطورا يوما بعد يوم.

وقال ريو جي-سيونج، المسؤول الكبير في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، في مؤتمر صحفي مشترك مع توماس في. فاندال قائد الجيش الثامن الأمريكي المتمركز في كوريا الجنوبية ”إذا ما تم نشر ثاد في شبه الجزيرة الكورية، سيتم استخدامه فقط ضد كوريا الشمالية.“

وبدروه، أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون، بقوة إطلاق كوريا الشمالية صاروخا، وحثها على ”وقف تصرفاتها الاستفزازية.“

وأضاف بيان صادر عن مكتب كي مون، ”من المؤسف جدا أن تقوم (كوريا الشمالية) بعملية إطلاق باستخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية، في انتهاك لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة الصادرة في السادس من فبراير 2016، على الرغم من النداء الموحد للمجتمع الدولي ضد مثل هذا العمل.“

وأعلن التلفزيون الكوري الشمالي الرسمي، أنه سيتم إصدار بيان خاص بتفاصيل عملية الإطلاق في وقت لاحق اليوم، بعد أن قالت كوريا الجنوبية، إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا بعيد المدى.

وكانت كوريا الشمالية، قد أطلقت الصاروخ من قاعدتها للصواريخ على الساحل الغربي، في تحد لعقوبات الأمم المتحدة، التي تحظر عليها استخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com