أمريكا تلقي 23 ألف قنبلة على بلدان إسلامية في عام 2015 – إرم نيوز‬‎

أمريكا تلقي 23 ألف قنبلة على بلدان إسلامية في عام 2015

أمريكا تلقي 23 ألف قنبلة على بلدان إسلامية في عام 2015

المصدر: إرم ـ خاص

 قامت الولايات المتحدة الأمريكية بإلقاء23,144  قنبلة في عام 2015 على دول  يمثل المسلمون الغالبية العظمى من سكانها، وفقا لإحصاء حديث.

 وبحسب الإحصاء الذي أعده  المحلل المقيم في «مجلس العلاقات الخارجية»  الأمريكي ميكا زينكو، فقد ألقيت القنابل في كل العراق وسوريا، وأفغانستان، وباكستان، واليمن والصومال.

 ويكشف جدول توضيحي منشور من قبل معهد موال لوزارة الخارجية الأمريكية  مدى الدمار الذي سببته أمريكا في العديد من البلدان الأخرى خلال 2015.

ويشير تقرير لخدمة النترنت الإخبارية المستقلة إلى أن ”هذا الرقم دليل واضح على الدمار الكبير الذي تسببه الولايات المتحدة في العالم الإسلامي، بغض النظر عما إذا كان إلقاء القنابل مبررا أم لا“.

 وبحسب التقرير ألقت أمريكا 22,110  قنبلة على كل من سوريا والعراق 947 قنبلة على أفغانستان 11 على باكستان 58 على اليمن و18 على الصومال.

 وبالرغم أن أمريكا ألقت 947 قنبلة على أفغانستان العام الماضي، أشار تحليل منشور في مجلة فورين بوليسي إلى أن الأراضي التي تسيطر عليها جماعة طالبان أكبر بكثير من تلك التي كانت تسيطر عليها في عام 2001، مما يكشف ضعف تأثير إلقاء القنابل على المسلحين.

  وبالرغم من الوعود المتكررة للرئيس الامريكي باراك أوباما بالانسحاب من أفغانستان، دخلت أمريكا عامها السادس عشر من الحرب هناك، وأعلن أوباما العام الماضي تمديد مهمة الجيش الأمريكي في أفغانستان حتى 2017.

ولم يكن حظ العراق من النيران الأمريكية أقل من أفغانستان، فقد قام آخر أربعة رؤساء لأمريكا بقصفه، بما في ذلك الغارات الجوية التي تم الإعلان عنها في شهر آب عام 2014، ضد تنظيم داعش.

 وعلى الرغم من أن الإعلان قال ”إن الحرب ضد تنظيم داعش ستكون محدودة ولأسباب إنسانية، فقد قال وزير الدفاع الأمريكي الاسبق ليون بانيتا إن الحرب ضد التنظيم ستمتد 30 عام“.

 وبحسب الإحصاء الذي قام به زينكو لا يوجد إحصائية للقتلى من المدنين بسبب القنابل التي ألقتها الولايات المتحدة العام الماضي.

 واللافت للنظر أن المسؤولين الأمريكيين يقولون ”إن القنابل أدت إلى مصرع 25,000  مقاتل من التنظيم ومن الممكن أن تكون قد أدت لمقتل ستة من المدنيين فقط“ وفي نفس الوقت، يعترف المسؤولون أن عناصر التنظيم المستهدف لم يطرأ عليه أي تغيير.

 ففي عام 2014 أشارت وكالة الاستخبارات الأمريكية إلى أن عدد مقاتلي تنظيم داعش يتراوح بين 20,000  و 31,000.

وفي بداية العام الجاري أعلن ستيف وارين، الناطق الإعلامي باسم الحملة الأمريكية ضد تنظيم داعش، أن عدد مقاتلي التنظيم يصل إلى 30,000 مقاتل.

ويسخر التقرير من الرقم الذي أعلنته الإدارة الأمريكية للقتلى في صفوف المدنيين (6 قتلى) ومن عدم تغطية الموضوع من قبل وسائل الإعلام، التي نادرا ما تسأل عن ضحايا الغارات الأمريكية.

وفي أكتوبر من العام الماضي قتل 30 مدنيا في قصف أمريكي لمستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود في مدنية قندوز الأفغانية، ولا يزال التحقيق جاريا في الحادث، ويشير التقرير إلى إخفاء عناصر رئيسية، من شأنها أن تكشف الحقيقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com