أقمار تجسس إسرائيلية تراقب القوات الروسية في سوريا (صور) – إرم نيوز‬‎

أقمار تجسس إسرائيلية تراقب القوات الروسية في سوريا (صور)

الصور تؤكد على وجود أكثر من 30 مقاتلة حربية تقبع بالقاعدة، من بينها 11 مقاتلة هجومية أسرع من الصوت من طراز "سوخوي 24".

المصدر: شبكة إرم الإخبارية – ربيع يحيى

نشر معهد دراسات إسرائيلي اليوم الاثنين، صوراً حصرية لانتشار القوات الروسية في سوريا، وقال إن من بين الصور ما يتعلق بقاعدة اللاذقية، التي تتخذها القوات الجوية الروسية منطلقا لها، مشيراً إلى أن الصور التي التقطها القمر الاصطناعي الإسرائيلي ”إيروس“ أظهرت وجود صواريخ (S-400) المتطورة، فضلا عن طلعات جوية لا تتوقف.

وحسب ما أكده ”معهد فيشر للبحوث الاستراتيجية، الجوية والفضائية“، تظهر الصور مدى الانخراط الروسي في الحرب الأهلية السورية، وكيف أن عشرات المقاتلات وبطاريات الصواريخ أرض – جو قد نُشرت في معقل نظام الأسد في اللاذقية، مشيرا إلى أن التواجد الروسي يدل على أن لدى موسكو أهداف أخرى، من بينها البقاء الدائم بالمنطقة.

وتتناقل وسائل الإعلام العبرية الصور المشار إليها، وتنقل عن مراقبين أنه على الرغم من التقليل من جدوى التواجد الروسي في سوريا حين بدأ الصيف الماضي، فإن الأسابيع الأخيرة شهدت تحولات في موازين القوة لصالح نظام الأسد، لافتين إلى أن التواجد الروسي بدأ يؤتي ثماره بالفعل، حيث من الملاحظ توقف تنظيم ”داعش“ عن التقدم أو إحراز نجاحات جديدة.

ولفت طال عينبار، مدير مركز بحوث الصواريخ والفضاء التابع للمعهد الإسرائيلي، إلى أن الصور تؤكد على وجود أكثر من 30 مقاتلة حربية تقبع بالقاعدة، من بينها 11 مقاتلة هجومية أسرع من الصوت من طراز ”سوخوي 24″، وهو الطراز ذاته الذي يستخدمه سلاح الجو السوري، وكانت بطارية صواريخ إسرائيلية من طراز ”باتريوت“ قد أطلقت صاروخا أسقط مقاتلة من نفس الطراز قبل عامين، بعد تسللها للمجال الجوي الإسرائيلي، فضلا عن إسقاط طائرة أخرى بواسطة سلاح الجو التركي في تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي.

كما تظهر الصور عشر مقاتلات هجومية من طراز ”سوخوي 25″، وسبع مقاتلات متطورة من طراز ”سوخوي 34″، وأربع مقاتلات اعتراضية متطورة من طراز ”سوخوي 30“.

وطبقا للموقع الإلكتروني لصحيفة ”يديعوت أحرونوت“، فقد نشر سلاح الجو الروسي بطاريات صواريخ متطورة من طراز (S-400)، ناقلا عن مدير مركز بحوث الصواريخ والفضاء التابع لمعهد ”فيشر“، أن الصور تؤكد على نشر موسكو لتلك البطاريات وبدء تشغيلها، إلى جوار نظم صاروخية أخرى من طراز ”إس إيه 22“. كما عززت من قدرات الدفاع الجوي في مطار آخر بعد واقعة سقوط الطائرة بواسطة الجانب التركي.

الجدير بالذكر أن القمر الاصطناعي ”إيروس A“ الذي تتجسس عبره إسرائيل على القوات الروسية في سوريا، كان قد أطلق في ديسمبر/ كانون الأول 2000، من قاعدة ”سفوبودني“ الروسية، وهو القمر التجاري الأول الذي يعتمد على نفس تكنولوجيا سلسلة أقمار ”أفق“ العسكرية.

وفي أبريل/ نيسان 2006، أطلقت إسرائيل القمر ”إيروس B“ من القاعدة الروسية ذاتها، وقالت أنه مخصص للمراقبة الأرضية. وحتى الآن تدير شركة ”إيمدج سات“ هذين القمرين الاصطناعيين.

وتعتزم مؤسسة الصناعات الجوية والفضائية إطلاق قمر ثالث من عائلة ”إيروس“، وكانت قد أكدت في نيسان/ أبريل الماضي أنه يتم بناء القمر الاصطناعي ”إيروس C“ دخل منشآت تابعة لمؤسسة الصناعات الجوية والفضائية، وأن إطلاقه سيتم عام 2017 على الأرجح، ولكن من غير المعروف إذا كان سيطلق من القاعدة الروسية ذاتها أم ربما تغير موسكو مواقفها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com