هل تقدم تركيا على مغامرة غزو سوريا؟

هل تقدم تركيا على مغامرة غزو سوريا؟

المصدر: شبكة إرم ـ خاص

 قال خبراء إن ثمة دوافع كثيرة تدفع أنقرة للتدخل العسكري في سوريا، لكن هذا التدخل سيمثل مغامرة باهظة الكلفة.

وأوضح الخبراء أن تلك الدوافع تبدأ من خشية أنقرة من قيام كيان سياسي كردي على حدودها الجنوبية، خصوصا وأن تركيا ترى في وحدات حماية الشعب الكردية السورية، المرشحة لتحقيق مثل هذا الهدف، امتدادا لحزب العمال الكردستاني.

وتجددت، قبل أشهر، الحرب بين الحزب الكردستاني وتركيا التي أعلنت صراحة رفضها لتجربة الإدارة الذاتية التي أعلنها أكراد سوريا.

ورأى الخبراء أن حماية التركمان، كذلك، تشكل ذريعة مناسبة لغزو تركي محتمل، فضلا عن الرغبة التركية الدفينة في إسقاط نظام بشار الأسد.

وتقول صحيفة ”الاندبندنت أون صاندي“، إن إسقاط الجيش التركي لطائرة روسية يبين إلى أي مدى يمكن أن تذهب تركيا للحفاظ على مكانتها في المنطقة.

وتنقل الصحيفة عن الخبير الفرنسي في شؤون الشرق الأوسط، جيرار شايون، قوله إنه يتوقع أن تتدخل تركيا بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان عسكريا في سوريا لحل النزاع المسلح.

وترى الصحيفة أنه ”مالم يكن هناك تدخل تركي على نطاق كبير، سيفوز الأسد وحلفاؤه لأن التدخل المُعزز من جانب روسيا وإيران وحزب الله قد غير الميزان لصالحهم.“

في المقابل، يتوقع محللون سياسيون ألا يقع هذا التدخل التركي، ولو وقع لكان ذلك قبل بدء الحملة الروسية، معتبرين أن تركيا هي آخر قوة في المنطقة يمكنها تغيير وجهة الأحداث في سوريا، عن طريق تدخل عسكري واضح.

وبحسب المحللين، فإن أي تدخل عسكري تركي مباشر في سوريا ستكون له كلفة باهظة، وسيترك تداعيات ستمتد إلى طهران وموسكو والرياض وغيرها من العواصم، بحيث يتحول الإقليم إلى كتلة من اللهب يصعب إخمادها.

ويلاحظ المحللون، أن أي تدخل تركي لن يحل الأزمة بل سيزيد من تعقيداتها، فالصراع في سوريا أصبح مدولا لدرجة إن الولايات المتحدة وروسيا فقط هما القادرتان على إنهائه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com