الأمم المتحدة تشيد باتفاق الصوماليين على نظام انتخابي للبرلمان

الأمم المتحدة تشيد باتفاق الصوماليين على نظام انتخابي للبرلمان

نيويورك – أشاد الأمين العام للأمم المتحدة، بان جي مون، بتوصل الحكومة الصومالية إلى اتفاق على نظام انتخابي لاختيار برلمان اتحادي جديد مكون من غرفتين.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية، إن بان ”يشيد بشكل خاص بالالتزام بتمثيل المرأة والأقليات بما في ذلك تمثيل النساء بنسبة 30 في المئة من البرلمان المقبل“.

وأوضح مبعوث الأمم المتحدة الخاص للصومال، مايكل كيتنج، أن النظام يحدد غرفة سفلى للبرلمان عدد أعضائها 275 عضوا تقوم على معادلة تقاسم السلطة الحالية بين العشائر، وغرفة عليا عدد أعضائها 54 عضوا تقوم على تمثيل متساوي للأقاليم وتخصيص مقاعد لإقليمي أرض الصومال وبلاد بنط المنشقين.

وقال كيتنج لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ”هذه هي ذروة مشاورات كثيفة“. وأضاف ”إنها يمكن أن تكون لحظة فارقة توضح النضج السياسي المتنامي للصومال الاتحادي“.

وبعد التفاؤل الذي أعقب انتخابات 2012، عبر كثير من الدبلوماسيين عن الأمل في نظام سياسي يقوم على قاعدة ”صوت واحد لكل شخص“ في 2016، لكن الوصول إلى ذلك صار صعبا بسبب الهجمات المتكررة لحركة الشباب المتشددة وكذلك التناحر السياسي والفساد.

وقال الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، في يوليو الماضي، إن بلاده لن تكون قادرة على إجراء تصويت شعبي لانتخابات 2016.

وكان الوجهاء والأعيان، قد اختاروا أعضاء البرلمان في انتخابات 2012 ثم انتخب البرلمان محمود رئيسا.

وكانت تلك الانتخابات الأولى منذ عام 1991، عندما أطيح بالرئيس الأسبق سياد بري، مما أدى إلى انزلاق البلاد إلى هاوية الحرب والفوضى لسنوات طوال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com