مخاوف من تنقلات عناصر حزب الله وإيران بحرية في أوروبا وأمريكا

مخاوف من تنقلات عناصر حزب الله وإيران بحرية في أوروبا وأمريكا

لندن – رصدت أجهزة المخابرات في كندا وبلغاريا، مؤخراً، تحركات لمواطنين من أصول عربية وغير عربية، منهم لبنانيون وآخرون إيرانيون، بجوازات سفر فنزويلية أصلية

وأصدر مركز ”المجتمعات الحرة والآمنة“، المختص بدراسات شؤون الأمن والدفاع في واشنطن، تقييماً خلص إلى أن الحكومة الفنزويلية أصدرت بالفعل جوازات سفر وتأشيرات ووثائق لمتطرفين يسعون لدخول الولايات المتحدة.

وذكرت مصادر صحفية أن عناصر من حزب الله اللبناني وجماعات إيرانية متهمة بالإرهاب يتنقلون بحرية تامة بين الولايات المتحدة وأوروبا ودول أميركا اللاتينية باستخدام جوازات سفر أصلية تابعة لدول لاتينية، مثل فنزويلا والإكوادور وغيرها.

وأوضحت المصادر أن دولاً مثل فنزويلا والأرجنتين والإكوادور تعاقدت مع شركات كوبية لإصدار جوازات السفر البيومترية، ونتيجة لهذا حصلت الشركات على بنك معلومات يضم أسماء ومعلومات قرابة 80 مليون شخص من مواطني هذه الدول، كذلك كشف التقرير عن تعاون على مستوى رسمي بين إيران وكل من فنزويلا وكوبا في هذا المجال.

من جهته، قال وزير الداخلية الفنزويلي السابق، أنتوني داكين، في تصريحات صحافية، إن الشكوك حول استخدام مواطنين من دول كإيران جوازات سفر فنزويلية بدأ منذ أكثر من 10 سنوات أي في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

وأشار بأصابع الاتهام إلى دور لعبه وزير الداخلية الفنزويلي ذو الأصول السورية، طارق العيسمي، لحصول كثير من الشرق أوسطيين على جوازات سفر فنزويلية، ما أسهم في خلق شبكات للتهريب وغسيل الأموال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com