إيران تستبعد أغلب المرشحين لانتخابات مجلس الخبراء

إيران تستبعد أغلب المرشحين لانتخابات مجلس الخبراء

طهران- استبعدت إيران أغلب المرشحين لانتخابات مجلس الخبراء، بسبب ما وصفته أنهم غير مطابقين لشروط الترشح.

وقال المتحدث باسم اللجنة المشرفة على الانتخابات، سيامك ره بيك، إن مجلس صيانة الدستور المكون من 12 عضواً والذي يشرف على الانتخابات والتشريعات، أقر ترشح 166 مرشحاً فقط من أصل 801 لانتخابات مجلس الخبراء، الذي سيختار الزعيم الأعلى القادم في إيران.

ومن بين المستبعدين، حسن الخميني، وهو حفيد أول زعيم أعلى في إيران، وذلك وفقاً لما أعلنه ابنه أحمد على حسابه على إنستجرام. وكان حسن الخميني أول فرد من عائلته يترشح في انتخابات، ويعتبر من المعتدلين سياسياً، وله شعبية وسط الإصلاحيين.

ومن المقرر عقد انتخابات مجلس الخبراء المكون من 88 عضواً، في 26 شباط/ فبراير المقبل. ويتابع المجلس أنشطة الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي، وسيختار خلال مدة ولايته التي تبلغ ثمانية أعوام، من يخلفه.

ومن المقرر أيضاً إجراء انتخابات برلمانية في اليوم نفسه لاختيار نواب البرلمان البالغ عددهم 290 نائباً. وقد استبعد مجلس صيانة الدستور، الأسبوع الماضي، أكثر من سبعة آلاف مرشح من بين 12 ألفاً حاولوا الترشح للبرلمان، من بينهم أغلب المعتدلين والإصلاحيين.

ويأمل الرئيس حسن روحاني أن ينتزع حلفاؤه من المعتدلين السيطرة على المجلسين. وكان قد انتقد استبعاد مرشحي البرلمان، وربما يعترض أيضاً على استبعاد هذا العدد الكبير من مرشحي مجلس الخبراء.

لكن خامنئي دعا إلى فحص سجلات المرشحين بدقة، قبل أن يطمئنه رئيس مجلس صيانة الدستور أحمد جنتي، بأن مجلسه ”لن يتأثر بأي ضغوط“، حسب ”رويترز“.

وقال ره بيك إن مرشحي مجلس الخبراء المستبعدين لهم الحق في الطعن على القرارات حتى يوم السبت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com