إيران.. سقوط قتيل جديد في الانتخابات البرلمانية

إيران.. سقوط قتيل جديد في الانتخابات البرلمانية

المصدر: إرم - علي عبيدات

أدى اشتباك مناصري أحد المرشحين للانتخابات البرلمانية في إيران مع مناصري نائب آخر في محافظة خوزستان الإيرانية، إلى مقتل ثلاثيني وإصابة اثنين آخرين.

ونقلت وكالة أنباء ”فارس“ الإيرانية عن المساعد في شرطة خوزستان، رحمان موسوي، أن أنصار أحد المرشحين اشتبكوا مع أنصار مرشح آخر (جميعهم من عائلة واحدة)، وأقدم على طعن ثلاثيني يقف مع حملة المرشح المنافس وفارق الحياة على الفور.

وبحسب وكالة ”إيسنا“ الإيرانية، سجلت إصابتان جديدتان بعد حادثة الطعن، على يد نفس الفاعل ونقلا إلى المستشفى لتلقي العلاج بحالة متوسطة.

بدورها، قالت وكالة ”إيرنا“ الإيرانية في تقرير منفصل، إن أول اشتباك للجماعتين بدأ ليلة الجمعة الماضية، وانتهى دون سفك للدماء، لكنه تجدد صباح السبت ونجم عنه ثلاث إصابات بأداة حادة، ليسقط ثلاثيني بينهم قتيلا متأثرا بجراحه البالغة، وينقل المصابين الآخرين إلى المستشفى بحالة متوسطة.

وقال مساعد أمن خوزستان، رضا نجاتي، إن التحقيقات جارية لإلقاء القبض على الفاعل، حيث تكتمت وكالات الأنباء الإيرانية على اسم المرشح الذي قام مناصره بقتل الثلاثيني في قرية ”شهرك بهرام“ ومركزها ”شوش“، والتي شهدت الحادثة.

وترشح للانتخابات البرلمانية عن محافظة ”شوش“، 32 مرشحا، قُبلت طلبات 3 منهم لخوض الانتخابات، مما يجعل المنافسة شديدة ضمن أجواء متوترة.

وقال وزير الداخلية الإيرانية، عبد الرضا رحماني، إن 10 دوائر انتخابية في البلاد تصنف أمنيا بـ“الحمراء“ لأسباب خاصة بها، منها تهديدات عدائية وخلافات قومية وعرقية تصل إلى القتل.

وحول الحالة الأمنية للدوائر الانتخابية في إيران، قسّم رئيس الهيئة الأمنية للانتخابات، حسين ذو الفقاري، الدوائر الإنتخابية الـ207 في الجمهورية إلى 10 دوائر حمراء تكون المنافسة على الانتخابات فيها مشتعلة وخطيرة و50 دائرة رمادية بين المشحونة والعادية و22 صفراء مُربكة و125 دائرة بيضاء تعرف بانتخابات هادئة.

ومنذ أواخر العام 2015 وحتى ليلة السبت الماضي، شهدت العديد من الدوائر الانتخابية الإيرانية حوادث عنف واشتباكات من قبل مناصري المرشحين، بحسب ما تداولته وكالات أنباء محلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com