نتنياهو ويعلون يفتحان النار على نفتالي بينت

نتنياهو ويعلون يفتحان النار على نفتالي بينت

المصدر: شبكة إرم الإخبارية - هيام سليمان

أثارت انتقادات رئيس حزب البيت اليهودي، نفتالي بينت لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه موشيه يعالون حالة من الغضب داخل الحكومة.

ونقلت تقارير إسرائيلية، أمس الثلاثاء عن بينيت، كلمة أمام معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي (INSS) في تل أبيب قال فيها إن ”تجميد العملية السياسية ليس هو الخطر الماثل أمامنا، بل جمودنا الفكري“.

وقال إن موقف رئيس الحكومة ووزير الدفاع في فترة حرب غزة صيف 2014، كان خاطئًا وخطيرًا، لأنهما لم يقرءا الواقع بشكل صحيح وتصرفا بتردد.

وتناولت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، تقريرًا صادرًا من مكتب نتنياهو قال فيه إن ”بينيت لم يفهم بعد الفرق بين وزير في الحكومة المصغرة وبين شخص يكتب تعليقات على الإنترنت“.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية، إن وزير الدفاع موشيه يعالون، أطلق انتقادات لاذعة ضد نفتالي بينيت، واقترح عليه الخروج من الائتلاف الحكومي والتحدث في الخارج، من خلال المبادرات والاجتماعات.

وأضاف يعلون: ”هذا ليس سلوك القيادة، معنى القيادة هو المسؤولية وليس السعي وراء بضع اللايكات على الفيسبوك“.

وتحدثت تقارير عبرية أن انتقادات بينيت جاءت على خلفية إحباطه من عدم تعيينه في منصب وزير الدفاع في حكومة نتنياهو حيث توقع أنه بعد انتخابات مارس 2015، سيعينه نتنياهو في منصب مرموق، إلا أن تراجع حزب ”البيت اليهودي“ الذي يتزعمه بينيت، من 12 مقعدًا إلى 8 مقاعد فقط، لم يتح له فرصة الحصول على المنصب الذي كان يطمح إليه.

وكتب المحلل السياسي في صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ ناحوم برناع، إن ”بينيت ويعلون طفوليان عندما سمعت خطاب كل منهما لم أستطع إلا أن أشتاق للرئيس الراحل أريئيل شارون، ففي زمن شارون ما كان بينيت ليقول ما قاله، ولو تجرأ على ذلك، كان سيُقال من منصبه أو سينال توبيخًا رسميًا شديدًا“.

وأضاف عاميت سيغال، من القناة الثانية الإسرائيلية، أنه في آخر مرة صرح فيها بينيت بمثل هذه التصريحات، كان ذلك عند ظهور دلالات انهيار الحكومة السابقة، ما يُشير إلى النهاية القريبة لحكومة نتنياهو بتركيبتها الحالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com