عشرات المُشردين في تل أبيب يحملون شهادات أكاديمية‎

عشرات المُشردين في تل أبيب يحملون شهادات أكاديمية‎

المصدر: ربيع يحيى - شبكة إرم الإخبارية

شهدت لجنة العمل والرفاة الإجتماعي والصحة بالكنيست الإسرائيلي نقاشاً حاداً، اليوم الإثنين، بعد الكشف عن حقيقة أن قرابة 18% من المُشردين وقاطني الشوارع في مدينة تل أبيب، يحملون شهادات أكاديمية، وهي المعطيات التي عرضتها بلدية تل أبيب – يافا على اللجنة، مخلفة ورائها حالة من الجدل والاتهامات المتبادلة.

وأفادت تقارير إعلامية عبرية أن ثمة أعداد كبيرة من المثقفين والأكاديميين الإسرائيليين في تل أبيب، لا يمتلكون مأوى، ويفترشون أرصفة الشوارع، طبقا للمعطيات التي قدمها ”يوآف بن أرتسي“، المسئول عن معالجة أزمة المُشردين ببلدية تل أبيب – يافا، خلال اجتماع لجنة العمل والرفاة الاجتماعي والصحة بالكنيست، وهي معطيات تخص تقييم تلك الأزمة لعام 2015.

وأظهرت المعطيات رصد 817 مُشرداً في أرجاء مدينة تل أبيب العام الماضي، 88% منهم من الرجال، و12% من النساء. كما أظهرت المعطيات أن غالبية من لا يمتلكون مسكناً يأويهم تتراوح أعمارهم بين 30 إلى 50 عاماً.

ونقلت وسائل الإعلام العبرية عن ”بن أرتسي“ أن 17.5% من بين المُشردين في مدينة تل أبيب يحملون شهادات أكاديمية، وأن 56.3% منهم يحملون شهادات المرحلة الثانوية. كما أكد المسئول ببلدية تل أبيب – يافا أن 52% من المُشردين ينحدرون من دول الاتحاد السوفيتي السابق، بينما ولد 35% منهم داخل إسرائيل.

وطبقا للمعطيات التي عرضت على اللجنة، والتي يقف على رأسها عضو الكنيست ”إيلي آلالوف“ أحد أعضاء حزب ”كولانو“ الإئتلافي، فإن 55.7% من المُشردين بمدينة تل أبيب من العازبين، بينما هناك 2.8% منهم متزوجون.

وأشار ”بن أرتسي“، بحسب وسائل الإعلام العبرية إلى أن ثمة زيادة كبيرة في أعداد من يوصفون بأنهم بلا مأوى، والذين بدأوا في تعاطي المخدرات، مشيرا إلى أن 76% من بين المُشردين يتعاطون المخدرات أو يدمنون الخمور، مؤكدا أن 29 حالة خضعت لعلاج نفسي إجباري، لافتا إلى أن هذا الرقم يعتبر ضعف الحالات التي خضعت للعلاج النفسي الإجباري عام 2014.

كما أشار المسئول الإسرائيلي إلى أن 45% من قاطني أرصفة الشوارع يعانون من أمراض نفسية، وأن 31% منهم يعانون أمراض عضوية، وأن 8.6% منهم فقط لديهم عمل ثابت، بينما يعمل 45% منهم حسب الطلب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة