خطأ جسيم يؤدي إلى انهيار أكبر المعابد اليهودية في طهران

خطأ جسيم يؤدي إلى انهيار أكبر المعابد اليهودية في طهران

المصدر: شبكة إرم الإخبارية – ربيع يحيى

أفادت وسائل إعلام أنّ المعبد اليهودي في طهران، انهار بالكامل خلال أداء شعائر دينية يهودية، فيما لم ترد أنباء عن إصابات، مشيرة إلى أنّ قوات الإنقاذ هرعت إلى الموقع، ونجحت في إنقاذ جميع اليهود الإيرانيين الذين كانوا عالقين بداخله، فيما عمل أعضاء الطائفة اليهودية على انتشال كتب التوراة من بين الحطام.

وبحسب تقرير للقناة الإسرائيلية السابعة، التي تبث برامجها عبر الإنترنت، فإنّ نتائج التحقيقات تظهر أن انهيار المعبد اليهودي جاء على خلفية أعمال ترميم تجري حوله، وأن المصلين اليهود كانوا بالطابق السفلي وقت الانهيار، ناقلاً عن مصادر إيرانية أن أحداً لم يصب بأذى.

ولفت الموقع الإسرائيلي إلى أنّ انهيار المعبد اليهودي بطهران جاء خلال أداء صلاة الصبح، والتي يطلق عليها بالعبرية ”شحريت“، حين كان بداخله 16 مصلياً يهودياً فقط، مضيفاً أنّ الشارع الذي يقع فيه المعبد يشهد في هذه الأيام عمليات صيانة، متهماً السلطات الإيرانية بالإهمال الجسيم.

وأرجع تقرير الموقع الإسرائيلي سبب انهيار المعبد التاريخي لأعمال الحفر التي يشهدها الشارع، وقال إنّ خطأ بشرياً ارتكبته الهيئة المكلفة بصيانة الشارع هو ما تسبب في انهيار الطابقين الثاني والثالث من البناية القديمة، والتي تضم أكبر المعابد اليهودية في إيران، وتستضيف المصلين اليهود في أيام السبت والأعياد اليهودية.

ونقل الوقع عن مواطن يهودي إيراني يدعى ”بنيامين“، والذي روى تفاصيل انهيار البناية التاريخية، أن عدم سقوط قتلى جاء بمثابة المعجزة، مضيفاً أنّ الانهيار حدث في ذروة أداء صلاة الصبح اليهودية، بينما كان المصلون يؤدون الشعائر بالطابق السفلي، قبل أن يحدث الانهيار المفاجئ، الذي أتى على المعبد بالكامل.

وحاول المصلون اليهود الخروج من تحت الأنقاض، بيد أنهم فشلوا في ذلك، وظلوا عالقين لفترة طويلة، إلى أن وصلت قوات الإنقاذ إلى الموقع، ونجحت في انتشال جميع من كانوا بداخل المعبد، بيد أنهم عادوا مجدداً محاولين العثور على كتب التوراة والكتب اليهودية الأخرى، التي لا تقدر قيمتها التاريخية بمال.

وأبلغت السلطات الإيرانية في طهران أبناء الجالية اليهودية أن سبب الانهيار هو ”الخطأ البشري الجسيم“، الذي تسبب به المهندس المشرف على أعمال الصيانة بالشارع الذي يقع فيه المعبد.

وأكد الموقع الإسرائيلي أن اليهود في طهران يقفون الآن أمام مشكلة تتمثل في عدم وجود معبد للصلاة، ويبحثون حالياً عن مكان بديل مؤقتاً بعد الانهيار الذي أتى على المعبد تماماً.

وبحسب بعض الإحصائيات، يبلغ عدد يهود إيران حاليا قرابة 20 ألف يهودياً، يتركزون في الغالب في طهران، بواقع 13 ألف يهودي، فيما يعيش في أصفهان قرابة 3 آلاف يهودي، وفي شيراز قرابة 4 آلاف يهودي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة