حفيد الخميني ورفنسجاني يترشحان لهيئة تختار مرشد إيران

حفيد الخميني ورفنسجاني يترشحان لهيئة تختار مرشد إيران

المصدر: طهران - شبكة إرم الإخبارية

أعلن مجلس صيانة الدستور الإيراني، الأحد، أنه وافق على مشاركة حفيد مؤسس النظام آية الله حسن الخميني وهاشمي رفسنجاني، للمشاركة في انتخابات مجلس خبراء القيادة، المقرر إجراؤها في 26 من فبراير القادم، بالتزامن مع انتخابات البرلمان.

وتكتسب انتخابات ”مجلس خبراء القيادة“ أهمية كبرى، إذ أن أعضاءه يُنتخبون مرة كل عشر سنين، ما يعني أنهم قد يختارون المرشد المقبل للجمهورية الإسلامية في إيران، حيث يبلغ المرشد الحالي علي خامنئي من العمر 76 سنة.

وذكرت مواقع إخبارية تابعة لمعسكر ”التيار الإصلاحي“ في إيران، أن مجلس صيانة الدستور أيّد أهلية هاشمي رفسنجاني، الذي يرأس حالياً مجلس خبراء القيادة وحسن الخميني حفيد روح الله الخميني، للمشاركة في انتخابات مجلس خبراء القيادة.

وكان حسن الخميني، حفيد الإمام الراحل، ترشّح لانتخابات مجلس خبراء القيادة، في وقت ألمحت فيه مصادر إيرانية إلى أن  الخميني حظي بموافقة خامنئي على الترشح، شريطة ألا يضر باسم الخميني واحترامه.

في المقابل، رفض المجلس منح الصلاحية لعدد من النواب الحاليين من أجل خوض انتخابات البرلمان الإيراني، من بينهم نواب ذوو أصول معتدلة مثل علي مرتضى مطهري والمحافظ حميد رسائي.

وذكرت وكالة أنباء ”فارس“ الإيرانية أن حسن هاشمي نجل رفسنجاني أيضاً رُفضت صلاحيته للدخول في الانتخابات البرلمانية“.

ويسعى التيار المعتدل، المقرب من الإصلاحيين والمؤيد للرئيس الحالي حسن روحاني، إلى الاستحواذ على أغلب مقاعد البرلمان ومجلس خبراء القيادة، الذي يعيّن ويراقب أداء المرشد الأعلى، الذي يتقلد منصبه حالياً علي خامنئي.

وكان حسن الخميني حفيد آية الله الراحل الخميني، قدم ترشحه، في 23 من (ديسمبر/ كانون الأول) الماضي، لخوض انتخابات الدورة الخامسة لعضوية مجلس خبراء القيادة في إيران.

ويبلغ عدد أعضاء مجلس خبراء القيادة 88 شخصاً من رجال الدين بمرتبة ”مجتهد“ يتنافس عليها 800 مرشح.

وكان رئيس مجلس صيانة الدستور أحمد جنتي قد أعرب، الجمعة الماضية، عن قلقه من زيادة عدد مرشحي مجلس خبراء القيادة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com