وراء هجوم داعش في إندونيسيا جهادي من أبنائها – إرم نيوز‬‎

وراء هجوم داعش في إندونيسيا جهادي من أبنائها

وراء هجوم داعش في إندونيسيا جهادي من أبنائها

جاكرتا – قبل نحو سبع سنوات، كان بحرون نعيم، يدير مقهى للإنترنت في هدوء بمدينة سولو الإندونيسية الصغيرة.

واليوم الخميس، عرفته الشرطة باعتباره العقل المدبر لهجوم دام في العاصمة جاكرتا. أعلن تنظيم (داعش) الذي يتخذ من مدينة الرقة السورية معقلا له ومنها يدير عملياته، مسؤوليته عن الهجوم.

وبين التاريخين، اعتقل نعيم عام 2011 متهما بحيازة أسلحة بالمخالفة للقانون وسُجن لثلاث سنوات.

وتقول الشرطة، إنه برز بعد ذلك كعضو أساسي في شبكات المتشددين التي نمت في محيط سولو وإقليم وسط جاوة.

وقبل نحو عام، رحل نعيم إلى سوريا ليقاتل في صفوف (داعش) ولدى الشرطة الإندونيسية اعتقاد بأنه ضالع بشدة في التنسيق لهجوم اليوم.

وأودى الهجوم بحياة خمسة من المهاجمين ومدنيين اثنين في أول عملية لداعش في إندونيسيا أكبر دول العالم الإسلامي سكانا، حيث يرغب التنظيم في إنشاء ذراع آسيوية ”للخلافة“.

وعلى مدى أسابيع ظهرت مؤشرات على ما قد يحدث.

وبعد الهجمات المنسقة في باريس في نوفمبر الماضي، نشر نعيم مدونة شرح فيها لأتباعه مدى سهولة نقل ”الجهاد“ من مرحلة ”حرب العصابات“ في غابات إندونيسيا الاستوائية إلى المدن.

وقال نعيم في 24 نوفمبر الماضي، إنه يوجد بإندونيسيا عدد أكثر من كاف من أتباع التنظيم ”لتنفيذ عملية“.

وقال الرجل وهو يعرف نفسه باسم نعيم ”نحن فقط في انتظار الفرصة المناسبة“، ولكن لم يتسن الوصول لنعيم للتعليق اليوم الخميس.

ويقول خبراء بالمخابرات، إنه لم يمر وقت طويل على هذه المحادثة إلا وبدأ مسؤولون من المخابرات رصد محادثات على غرف الدردشة في مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بوقوع هجوم وشيك في إندونيسيا.

وقال مستشار أمني مقره جاكرتا يراقب للحكومة مناقشات التنظيمات الأصولية عبر خدمات الرسائل على الهواتف المحمولة ”أصبحت محادثات الدردشة بين الإسلاميين أكثر تنظيما الشهر الماضي، ودارت للمرة الأولى مناقشات عن هجوم متعدد“.

ويعتقد مسؤولون في جهات مكافحة الإرهاب أنه يوجد ألف متعاطف على الأقل مع داعش في عموم إندونيسيا.

شبكات المتشددين

وساعد التنصت على مثل هذه المحادثات الشرطة في إلقاء القبض على أكثر من 12 رجلا في جزيرة جاوة كثيفة السكان للاشتباه في تخطيطهم لهجمات خلال عطلات عيد الميلاد ورأس السنة.

وعُثر خلال تلك المداهمات على مواد لصنع المتفجرات وسترة ناسفة و“إرشادات جهادية“.

وقالت الشرطة، إن عددا ممن ألقي القبض عليهم تلقوا تمويلا ودعما من نعيم الذي يؤمن بضرورة أن تحكم إندونيسيا كبلد إسلامي.

وأكد  تيتو كارنافيان، قائد شرطة جاكرتا، اليوم الخميس، أن نعيم كان يخطط للهجوم في العاصمة الإندونيسية منذ فترة، مضيفا أنه من الواضح لديه طموحا ليصبح ”زعيم“ داعش في جنوب شرق آسيا.

وأوضحت سيدني جونز، الخبيرة في شؤون الجماعات المتشددة بمعهد تحليل سياسات الصراعات في جاكرتا، في تقرير صدر في نوفمبر الماضي، أن فرصة شن هجوم في إندونيسيا على غرار ما وقع في باريس ضئيلة، لكنها حذرت حينها من تنامي التهديد تحت سمع وبصر الحكومة.

وأشارت إلى أن نعيم حث أتباعه الاندونيسيين في تدوينة بعنوان ”دروس من هجمات باريس“ على دراسة التخطيط واختيار الأهداف والتوقيت والتنسيق والأمن وكذلك الشجاعة التي تحلى بها منفذو هجمات باريس.

وبرغم ذلك، اعتبر الخبراء أن قلة عدد القتلى نسبيا في هجوم جاكرتا اليوم تشير إلى ضلوع متشددين محليين مسلحين بأسلحة ضعيفة ولم يتلقوا إلا القليل من التدريب أو لم يتدربوا من الأساس.

وكان نعيم، قد تحدث أيضا عن شؤون دنيوية أخرى، مؤكدا استمتاعه بالحياة في سوريا، وقال إنه لا ينوي العودة لإندونيسيا.

وأضاف ”أتنقل بناء على أوامر أميرنا، والوضع جيد هنا في سوريا، والكهرباء متوفرة وكذلك التجهيزات والمياه وبالمجان“، وتابع ”الخدمات التي يقدمونها جيدة وأرخص منها في إندونيسيا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com