تحذيرات من استخدام طائرات مُسيرة لتنفيذ هجمات ”مدمرة“ (فيديو)

تحذيرات من استخدام طائرات مُسيرة لتنفيذ هجمات ”مدمرة“ (فيديو)

المصدر: شبكة إرم الإخبارية- ربيع يحيى

حذر باحثون بريطانيون من إمكانية لجوء تنظيمات إرهابية، مثل ”داعش“، إلى الطائرات المُسيرة لتنفيذ هجمات، مشيرين إلى أنه فيما لو حصل ذلك، ستكون النتائج ”مدمرة“.

ونقلت تقارير عن هؤلاء الباحثين، قولهم إن ”فريقاً بحثياً من جامعة إكسفورد البريطانية، فحص 200 طائرة من هذا النوع من الطائرات، وتوصل إلى نتيجة بأنها متاحة للبيع على شبكات الإنترنت وفي بعض المحال التجارية، ووجد أن الكثير منها قادر على حمل مواد متفجرة، لذلك فإن تنظيم داعش أو غيره، قد يحصل على مثل هذه الطائرات بسهولة، ويستخدمها في تنفيذ عمليات إرهابية مدمرة“.

وأضافوا أن ”تنفيذ هجوم متزامن باستخدام عدد كبير من هذه الطائرات، يمكن أن يؤدي إلى سقوط مئات القتلى، وأن يحدث نفس تأثير اعتداءات 11 أيلول/ سبتمبر 2001، في أمريكا“، لافتين إلى ”صعوبة السيطرة على المعدات التي يتم التحكم بها عن بُعد“.

وحذرت دراسات سابقة من ”الخطر الذي يشكله استخدام الإرهاب للطائرات المُسيرة عن بُعد، يتمثل في احتمال استهداف مناطق مكتظة بالسكان وفي ساعات الذروة، وهو ما يمكن أن يزيد عدد الضحايا، ويخلق حالة من الفوضى، كما يمكن للإرهاب أو المنظمات غير الحكومية تحقيق قدر أكبر من القتل والذعر في حال تم استخدام أسلحة دمار شامل من خلال توصيلها إلى أهدافها محمولة على طائرة من هذا النوع“.

وأضافت الدراسات أن ”المخاطر تتمثل أيضاً في إمكانية أن تحل هذه الطائرات محل العناصر الانتحارية من خلال تزويدها بمتفجرات وعبوات ناسفة، وهو ما يزيد حجم الخسائر بدرجة تفوق ما يحدثه استخدام الإرهاب لحزام ناسف، على سبيل المثال“.

ولفت الباحثون، إلى حوادث مشابهة، مثل هبوط طائرات صغيرة مُسيرة عن بُعد، تحمل غباراً مشعاً، فوق مكتب رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، كما حلقت طائرة صغيرة مُسيرة عن بعد فوق الساحة المجاورة للمقر الرئاسي الأمريكي، في أيار/ مايو الماضي، وتبين أن شخصاً كان يتحكم بالطائرة ويوجهها للتحليق فوق البيت الأبيض، وأنها تحتوي على أربع محركات ومجهزة بكاميرا متطورة. وأشارت مصادر إلى أن تلك لم تكن الواقعة الأولى.

وتعمل العديد من حكومات العالم على إيجاد حلول من شأنها تقييد استخدام هذا النوع من التكنولوجيا بشكل عدائي، لكنها لم تحرز تقدماً كبيراً في هذا الصدد، نظراً لسهولة شراء هذه الطائرات.

وابتكرت الشرطة اليابانية وسيلة لاعتراض الطائرات المسُيرة عن بُعد، عبر طائرة من نفس النوع، لكنها أكثر قوة وأكبر حجماً، تحمل شبكة، يتم توجيهها صوب الطائرة الهدف، ومن ثم اعتراضها وإسقاطها، كما ابتكرت شركات أمريكية أسلحة تطلق موجات يمكنها شل هذه الطائرات وإسقاطها.

https://www.youtube.com/watch?v=rF0CgAoSyc0&feature=youtu.be

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com